ووقف اطلاق النار هو الاحدث في بضع محاولات فاشلة لوقف أسوأ قتال في عامين بين اسرائيل والنشطاء الفلسطينيين.

ويقول مسؤولون في غزة ان الحرب أودت حتى الان بحياة ما لا يقل عن 1834 فلسطينيا معظمهم مدنيون. وتقول اسرائيل ان 64 جنديا قتلوا اضافة الي ثلاثة مدنيين منذ بدأ القتال في الثامن من يوليو تموز بعد تصعيد لإطلاق الصواريخ عبر الحدود من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس.

وقال مارك ريجيف المتحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ان اسرائيل "ستتقيد بدءا من الساعة الثامنة من صباح اليوم الثلاثاء (0500 بتوقيت جرينتش) بوقف اطلاق النار الذي ووفق عليه وجرى التفاوض عليه من خلال المصريين."

وقال مسؤول اسرائيلي اخر تحدث شريطة عدم الكشف عن اسمه ان من المتوقع ان ترسل اسرائيل بضعة وفود للانضمام الي المفاوضات في القاهرة بهدف التوصل لاتفاق طويل الاجل اثناء سريان الهدنة.

ويوجد بالفعل مبعوثون من الفصائل الفلسطينية بما في ذلك حماس والجهاد الاسلامي في العاصمة المصرية حيث اجتمعوا مع رئيس جهاز المخابرات المصري يوم الاثنين لعرض مطالبهم لإنهاء العنف الذي تسببت في تشريد ربع سكان قطاع غزة البالغ عددهم 1.8 مليون نسمة وتدمير 3000 منزل.

وقال سامي ابو زهري المتحدث باسم حماس ان الحركة أبلغت مصر "قبولها فترة تهدئة مدتها 72 ساعة" بدءا من اليوم الثلاثاء.

وفي واشنطن أشادت وزارة الخارجية الامريكية بالهدنة وحثت الاطراف على "احترامها بشكل كامل".

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم الوزارة ان واشنطن ستواصل مساعيها لمساعدة الاطراف على تحقيق "حل دائم تتوفر له مقومات الاستمرارية في الاجل الطويل."