دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاثنين لوقف "الاستفزازات" في الاماكن المقدسة في القدس بينما اندلعت مواجهات جديدة في باحة المسجد الاقصى  بين شبان فلسطينيين والشرطة الاسرائيلية.

وحث بان في مؤتمر عقده مع رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله في رام الله على استئناف مفاوضات السلام الفلسطينية الاسرائيلية "فورا"محذرا من اندلاع العنف مرة اخرى في حال عدم التوصل الى اتفاق بعيد الامد.

ودان الامين العام ايضا بشدة مواصلة الاستيطان الاسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين.

ووصل بان الى مدينة رام الله للقاء رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله غداة مؤتمر للمانحين عقد في القاهرة وتعهدت فيه الدول المانحة المشاركة  تقديم5,4 مليار دولار للفلسطينيين.

وقال"مرة اخرى، ادين بشدة النشاط الاستيطاني الاسرائيلي المستمر" مكررا الادانات الدولية لخطط استيطانية جديدة في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وكان البيت الابيض والاتحاد الاوروبي ادانا بشدة موافقة اسرائيل في ايلول/سبتمبر الماضي على بناء 2,600 وحدة سكنية استيطانية في القدس الشرقية المحتلة.

والاستيطان سبب رئيسي في تعثر مفاوضات السلام الفلسطينية الاسرائيلية.واعرب بان ايضا عن قلقه من الاستفزازات في الاماكن المقدسة في القدس قائلا "انا..قلق للغاية من الاستفزازات المتكررة في الاماكن المقدسة في القدس. وهي تؤدي فقط الى تأجيج التوترات ويجب ان تتوقف".

وجاءت هذه التصريحات بعد ساعات على اندلاع مواجهات جديدة في باحة المسجد الاقصى الاثنين بين شبان فلسطينيين والشرطة الاسرائيلية بعد صلاة الفجر.

وكان الشبان يحتجون على زيارة يهود متطرفين ضمنهم النائب المتطرف في الكنيست موشيه فيغلين من الجناح اليميني المتشدد في حزب الليكود تزامنا مع احتفالات عيد المظلة اليهودي (سوكوت).

وحث الامين العام على استئناف مفاوضات السلام الفلسطينية الاسرائيلية "فورا"محذرا من اندلاع العنف مرة اخرى في حال عدم التوصل الى اتفاق بعيد الامد.

وقال "احث الفلسطينيين على اظهار الشجاعة ومواصلة الانخراط .. في عملية السلام (و)ان يفعل الاسرائيليون الامر نفسه" مضيفا "الوقت ليس في صالح السلام. علينا التدخل فورا لحؤول دون ان يترسخ الوضع القائم الذي لا يمكن ان يستمر".