لم تكن وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني قادرة على إخفاء مشاعرها اليوم في ظلّ الهجوم المتشعب على مدينة بروكسل، والذي قُتل فيه عشرات الأشخاص. انفجرت موغيريني باكية في مؤتمر صحفي مشترك أقامته مع وزير الخارجية الأردني ناصر جودة في العاصمة الأردنية ولذلك اضطرّت إلى مغادرة القاعة وهي تذرف الدموع.

قبل ذلك بلحظات قليلة قالت موغيريني بصوت مخنوق إنّها تشكر الأردن كثيرا على دور المملكة في كبح التطرّف الديني في العالم. وأضافت: "الرسالة التي تصدر من عمان بشكل مستمر هي رسالة الإسلام الذي يؤمن بالسلام، الحوار والتعاون، وهذا ما نحتاجه هنا في المنطقة، وفي أوروبا". في هذه المرحلة قطعت موغيريني كلامها بسرعة، وهي تقول: "سأتوقف هنا، أنتم تدركون أن اليوم هو يوم صعب".

وعندما بدأ الوزير الأردني جودة في إلقاء خطابه، وقال: "نحن نقف اليوم مع أوروبا كلها ومع جميع الشعوب المحبّة للسلام"، غطّت موغيريني وجهها وصرحت أنها غير قادرة على الاستمرار في المؤتمر الصحفي. فسند الوزير جودة موغيريني ورافقها إلى خارج القاعة.

حتى هذه الساعة، بلغ عدد القتلى في الهجوم الإرهابي الإجرامي في بروكسل 34.