يبدو أن صوفي براون هي أصغر سائقة شاحنة؛ في العالم. فقد حظيت الطفلة البريطانية اللطيفة، ابنة الأربع سنوات، بفرصة نادرة وهي قيادة شاحنة بواسطة جهاز تحكم عن بُعد.

وقد زُوّدت الشاحنة، المصنّعة من قبل شركة Volvo، بنظام يُتيح التحكم بها بواسطة جهاز تحكم، ووُضعت على مسار مُغلق، لمنع حدوث أية أضرار نتيجة خطأ قد ترتكبه الطفلة. استغلت صوفي، من جهتها، الفرصة حتى النهاية، ويُمكن أن نراها، في فيلم الاختبار، وهي تجعل الشاحنة ترتطم ببندول ضخم مُعلق على رافعة، وتمر بها على الحواجز وتجعلها تنقلب وتسير فوق ألعاب نارية مُشتعلة وتُدمر مبنى، أُعِد لهذا الهدف، من خلال اصطدامها بالمبنى في الجهة الأمامية.

لقد رافقت تلك الرحلة المُدمّرة عشرات الكاميرات من أجل توثيق كل لحظة من كل زاوية مُمكنة، ومن أجل توفير دعاية لشاحنة فولفو المتينة.

على أي حال، مع 6 ملايين مُشاهدة؛ خلال بضعة أيام، يبدو أن فولفو نجحت بتسويق شاحنتها الجديدة. من الجدير بالذكر أنه لا تزال دعاية فان دام، وهو يفسخ رجليه، هي الغالبة، بالنسبة لعدد المُشاهدات، وربما لن يدوم هذا لوقت طويل.