وصلت سمكة قرش من نوع "ماكو شورتفين"، في نهاية هذا الأسبوع، إلى شواطئ هرتسيليا، الواقعة في وسط إسرائيل. فوثق رواد البحر الذين كانوا بالقرب من الشاطئ تلك السمكة، ولاحقًا وصلت حتى خط الرمال تمامًا، وعندما لاحظ الصيادون أنها في أزمة، نجحوا في فك صنارة صيد كانت عالقة في فمها، مُعرضين أنفسهم للخطر، ومن ثم أطلقوها لتعود إلى البحر.

في البداية، بدت سمكة القرش وكأنها نجت وعادت إلى قلب البحر، لكن يبدو أن إصابتها كانت بالغة جدًا ما أدى إلى موتها خلال الليل وصباح هذا اليوم (الأحد)، وُجدت جُثتها على أحد شواطئ هرتسيليا.

وتظهر في هذه الفترة من السنة، بين الحين والآخر، أسماك قرش مُقابل الشواطئ الإسرائيلية والقادمة من أعماق المُتوسط باتجاه المياه الأكثر دفئًا التي تنتج عن محطة الطاقة في الخضيرة (جنوب حيفا). تُعتبر سمكة القرش من نوع "ماكو شورتفين" مُفترسة لكنها ليست سمكة خطيرة جدًا ولا تميل إلى مُهاجمة البشر من دون سبب. رغم ذلك، فضّل عمال سلطة الطبيعة والحدائق عدم المُخاطرة ونشروا تحذيرًا للغواصين والمتزلجين، في تلك المنطقة، بخصوص خطر وجود أسماك القرش.

سمكة قرش من نوع "ماكو شورتفين" (Patrick Doll)

سمكة قرش من نوع "ماكو شورتفين" (Patrick Doll)