هذه الفيلة هي الأولى التي تحظى بين الفيلة على رجل اصطناعية. تعيش الفيلة التي تُدعى موشة، في مستشفى في تايلاند، وتُعتبر الفيلة الأولى التي تحظى بعضو اصطناعي يساعدها على أداء وظائفها.

وقد فقدت موشة رجلها عندما كانت تبلغ 7 أشهر، إثر لغم كان موضوعا في حدود ميانمار. وأدت خسارة قدمها، أثناء نموها، إلى ضغط هائل على أقدامها الثلاثة المتبقية وعلى العمود الفقري أيضا.

لقد كان وزن الفيلة عندما أصيبت نحو 590 كيلوغراما، ولكن أصبح الآن أكثر من 1,995 كيلوغراما. يعمل المسؤولون في منظمة تعمل من أجل الفيلة، في كل مرة من جديد على تصميم الرجل الاصطناعية لتلائم جسم الفيلة الآخذ بالنمو.