استقبل عشرات الشبان الفلسطينيين، صباح اليوم الأحد، وزير خارجية كندا جون بيرد بالأحذية والبيض، خلال خروجه من مقر وزارة الخارجية الفلسطينية في مدينة البيرة، بالقرب من رام اله، وأصابت الوزير ببيضة في ظهره، خلال دخوله سيارته المصفحة.

وجاء استقبال الوزير بيرد هذا تعبيراً من الشبان، الذين اعتصموا أمام وزارة خارجية فلسطين في البيرة، بدعوة من الشبيبة الفتحاوية، لرفضهم للمواقف السياسية لحكومات كندا المتعاقبة، والتي آخرها التصويت ضد عضوية فلسطين الكاملة في مجلس الأمن.

رئيس خارجية كندا،جون بيرد، يلتقي بالرئيس الفلسطيني محمود عباس (Flash90/Issam Rimawi)

رئيس خارجية كندا،جون بيرد، يلتقي بالرئيس الفلسطيني محمود عباس (Flash90/Issam Rimawi)

وما أن أنهى وزير الخارجية الكندي اجتماعه بنظيره الفلسطيني رياض المالكي، وخروجه من المبنى، حتى قابله المعتصمون بالهتافات الرافضة لزيارته، وألقوا البيض والأحذية نحوه.

وحاولت قوى الأمن الفلسطيني، التي تواجدت بكثافة في مدينة البيرة، حماية الوزير الكندي والوفد المرافق له، إلا أن غضب الشبان الفلسطينيين على المواقف الرسمية الكندية التاريخية ضد حقوق الشعب الفلسطيني، جعلتهم يلقون على البيض والأحذية.

ورفع المحتجون على زيارة السفير اليافطات التي تؤكد أنه ضيف غير مرغوب فيه في فلسطين، وأكدوا أن كندا التي وقفت دوماً ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية ستكون دوماً دولة غير مرحب بها في فلسطين.