بعد يوم منذ أن نشر رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مقطع فيديو يعتذر فيه من الجمهور العربي حول مقطع الفيديو المثير للجدل منذ يوم انتخابات الكنيست، والذي حذّر فيه من أن العرب يتدفّقون إلى الصناديق، نشر رئيس القائمة المشتركة، عضو الكنيست أيمن عودة، صباح اليوم (الثلاثاء) مقطع فيديو يُوضح رده. "سمعتُ خطابك في الأمس ورأيتُ من المناسب أيضا أن أجلس إلى جانب مكتبة وأن أرد على تصريحاتك باسم الجماهير العربية"، كما قال عودة.

"أردتُ أن أخبرك أن أكثر من مائة ألف مواطن عربي يعيشون في القرى غير المعترف بها في النقب، لم يتمكنوا من سماع كلماتك، لا في اللغة العبرية ولا في الإنجليزية، ببساطة لأن منازلهم غير مربوطة بالكهرباء"، كما أضاف عودة.

"وأنا مثلك فخور بإنجازاتنا غير العادية، بالرجال والنساء الذين ينجحون على الرغم من التمييز والحرمان، ورغم وجود رئيس حكومة يحرض ضدهم بشكل مستمر في تحقيق إنجازات رائعة في كل مجالات الحياة"، كما قال. "فوجئت عند سماعك تفتخر بالكتّاب والشعراء الذين تمنعوننا من تدريس مواضيعهم في المدارس وحتى أنك تفتخر بالنواب العرب، النواب ذواتهم الذين اتهمتهم بأنهم يسيرون مع أعلام داعش"، كما قال.

"ولكن سيّدي رئيس الحكومة هناك شيء واحد أنت صادق فيه، نحن فعلا نريد أن نكون جزءًا من المجتمع، لكن من الممكن أن أفاجئك الآن عندما أقول نحن لا نريد أن نكون مواطنين درجة ثانية في دولة عنصرية ومحتلّة"، كما لخّص عودة.

وكان نتنياهو قد نشر أمس في صفحة رئيس الحكومة الرسمية على فيس بوك والتي يبلغ عدد متابعيها 124 ألفا فقط وليس على صفحة "بنيامين نتنياهو" التي يبلغ عدد متابعيها أكثر من مليون، مقطع فيديو أكّد فيه اعتذاره في السابق على التصريحات التي قيلت قبيل الانتخابات - وطلب بدء صفحة جديدة مع خُمس سكان البلاد.

"قبل انتخابي، قلتُ إنّ الناخبين العرب يذهبون إلى صناديق الاقتراع بأعداد كبيرة"، كما قال نتنياهو في بداية مقطع الفيديو الذي نشره على صفحته في الفيس بوك. "رغم تطرقي إلى حزب سياسي معيّن انزعج الكثير من الناس من كلامي وهذا مفهوم. قدّمت اعتذاري لسوء تفهّم تصريحاتي. ولكن أريد اليوم أن أمضي خطوة أخرى إلى الأمام. اليوم أطلب منكم، أيها المواطنون الإسرائيليون، أن تلعبوا دورا في مجتمعنا الإسرائيلي - بأعداد كبيرة. اعملوا بأعداد كبيرة، ادرسوا بأعداد كبيرة، حقّقوا الازدهار بأعداد كبيرة".