انتهت رحلة بنجامين ميلر، الشاب الأمريكي ذي العشرين عامًا، إلى غرب إسبانيا، في قسم العلاج المُكثف، بعد أن قام ثور هائج بنطحه خلال سباق الثيران، وحالت بضع سنتيمترات فقط من إصابته في أربيته. وقد صرح المتحدث باسم مُستشفى بلدة سلامنكا أن حالته في تحسن وأنه اجتاز مرحلة الخطر.

أُصيب ميلر، القادم من ولاية جورجيا، يوم السبت الماضي. ثم نُقل إلى المُستشفى على إثر إصابته ببعض الجروح، حيث كان طول أسوأ جرح فيها 40 سنتيمترًا، في منطقة الفخذ. يبدو ميلر، في المادة التوثيقية، بينما يقوم الثور برمية مرارًا وتكرارًا إلى أن استطاع آخرون من التقدم وإنقاذه ونقله إلى مكان آمن.

كذلك صرّح عضو من مجلس البلدية بأن هناك شخصان آخران، واحد اسكتلندي وآخر إسباني، تعرضا لإصابات أقل خطورة، خلال ذلك المهرجان يوم السبت. لا تزال سباقات الثيران عادة شائعة في إسبانيا، وينتج عنها عشرات الإصابات كل عام. أشهر مهرجانات سباق الثيران هو مهرجان سان فرمين الذي يُقام في مدينة بمبلونة، شمالي البلاد.