الـ "سلفي" الذي يثير العالم: فيديو قصير يكتسب، بعد رفعه على الشبكة، زخمًا في الشبكات الاجتماعية بعد توثيقه صور "السلفي" غير الاعتيادية والجريئة بشكل خاص. يظهر في الفيديو ثلاثة صبيان الذين تسلقوا على إحدى ناطحات السحاب الأكثر ارتفاعًا في هونغ كونغ، وصوروا أنفسهم خلال تناولهم فاكهة الموز.

يظهر المصوّر في الفيلم وهو يمسك بكاميرته من نوع "جو برو" وهي منصوبة على عصا، في الوقت الذي يجلس فيه اثنان من أصدقائه بجانبه على هوائية البناء المكون من 73 طابقًا.

بعد نشر الفيديو المخيف، ظهرت على الشبكة نظريات عدة بخصوص الدوافع من ورائه. بحسب أحدها، جاء الفيلم ليطلق رسالة ضدّ العنصرية، بعد أن ألقى مؤخرًا مؤيدو كرة القدم الموز على لاعبين برازيليين خلال إحدى المباريات في الدوري الإسباني.

أطلقت في الشبكة حملة عالمية ضدّ العنصرية بعد هذه الحادثة نفسها، ومن خلالها تصور مشاهير ولاعبو كرة قدم وهم يتناولون الموز. رغم أن رسالة الشبان الثلاثة من أعلى برج تتلاءم جيدًا مع حملة الموز ضدّ الأفكار الموروثة، فليس واضحًا تمامًا بعد ما إذا كان هذا هو جزء من هذا الاتجاه، الذي يجتاح العالم أم أن الحديث هو عن أعمال شقية خطيرة لا غير.