في يوم من الأيام عندما كان الرجل يعرض الزواج على محبوبة قلبه كان يطلب يدها من والديها فكانت توافق أو في أسوأ الأحوال كانت ترفض بأدب وكان يبقى كل شيء في إطار الأسرة دون معرفة كل العالم.

أما اليوم فقد أصبحت عروض الزواج إنتاجا خياليا: طائرات تحمل رسالة "هل ترغبين في الزواج مني؟"، بالونات، حمائم، ورود وأصبحت التكاليف كبيرة. والأسوأ هو أنّ ما يُفترض أن يكون حميميا ورومانسيا يصبح أمرا عامّا ويصبح كل شيء مصورا.

وقد جمعنا لكم بعض أفلام الفيديو القصيرة لعروض زواج مخجلة من الإنترنت، وقد نجح بعضها فقط.

ينتج ويخرج الشاب موته ويعرض الزواج على صديقته. هل ستوافق؟

يتحدث الشاب أكثر من اللازم ويعرض على محبوبته الزواج في أقلّ مكان رومانسي ممكن، هل ستوافق؟

يعرض الشاب الزواج في البحر الهائج، هل سينجح أساسا العرض؟

يعرض الشاب الزواج في مطار دبي على محبوبته فتغضب جدّا