يعرض شريط فيديو جديد للدولة الإسلامية، وهو منتشر في الأيام الأخيرة في الشبكات الاجتماعية، والدا من حلب السورية، وهو يرسل ابنه لتنفيذ عملية انتحارية ضد جنود في قرية غزل في الشهر الماضي. في التسجيل الصوتي الذي يرافق التصوير، يبدو "أبو عمارة"، ابن 11 عاما وهو يدخل عربة مدرعة، ويقول كلاما توديعا ويقود السيارة في ساعات الغروب، وبينما تُسمع من بعيد أصوات إطلاق النار عليه من قبل الجنود.

ويظهر الوالد في الفيديو وهو يفحص السيارة التي سيقودها ابنه، والمغطاة بالحديد في الجهة الأمامية وذلك من أجل حمايتها من إطلاق النار. ووفقا للتسجيل الصوتي في الفيديو، يعلم الوالد ابنه، على وجه السرعة، كيفية القيادة. "يعلمه كيفية السير نحو طريق الجنة، ويذكره بأن دين الله يتطلب تضحية الأبطال" كما يُسمع من التسجيل الصوتي في الفيديو عن الأب.

ثم يقول الطفل كلمة قصيرة، يثني فيها على الله وعلى محمد ويدعي إلى قتال الكفار ومحاربي المسلمين، ويقول لهم: "سنأتي إليكم بالسيارات المفخخة"،. ويتحدث إلى مقاتلي التنظيم الإرهابي قائلا إنه لا يرغب في الزواج ولا في أي شيء آخر ويتمنى لكل المقاتلين أن يحظوا بقيادة مثل هذه السيارة. وأخيرا، يشكر والده قائلا : "لقد حظيت بالقيام بعمل استشهادي، فوالله فوالله هذا مفتاح الجنة، والطريق إلى الجنة".