تُوثق الصور التي كشفت عنها المكتبة القومية الإسرائيلية، للمرة الأولى، جلب اليهود اليمنيين إلى أرض إسرائيل في حملة أطلقت عليها الحكومة الإسرائيلية اسم عملية "جناح النسر"، مثل هذا، اليوم قبل 67 عاما.

وقد التُقطت الصُّوَر المثيرة في اليمن وفي عدن، في المطار، وعلى متن الطائرة ذاتها وبعد الهبوط على أرض إسرائيل، وهي تلقي ضوءا جديدا على الحملة الشاقة التي خاضها اليهود اليمنيون في طريقهم إلى دولة إسرائيل الشابة.

عملية "جناح النسر"، كما ذُكر آنفًا، هي تسمية لحملة جلب اليهود اليمنيين ويهود عدن إلى أرض إسرائيل بين عامَي 1949 و 1950.

الرحلة إلى المطار في عدن (المكتبة الوطنية الإسرائيلية)

الرحلة إلى المطار في عدن (المكتبة الوطنية الإسرائيلية)

وقد أطلِق هذا الاسم على الحملة بموجب التوراة، الإصحاح "19" الآية "4" أنتم رأيتم ما صنعتُ بالمصريين. وأنا حملتكم على أجنحة النسور وجئتُ بكم إلي". وكما سُمّيت الحملة باسم "بساط الريح".

يُعد يهود اليمن الجالية الثالثة من حيث حجمها في إسرائيل.

طفلة تنتعل حذاء قبل صعودها على متن الطائرة (المكتبة الوطنية الإسرائيلية)

طفلة تنتعل حذاء قبل صعودها على متن الطائرة (المكتبة الوطنية الإسرائيلية)

لحظات البهجة قبل الهجرة إلى إسرائيل (المكتبة الوطنية الإسرائيلية)

لحظات البهجة قبل الهجرة إلى إسرائيل (المكتبة الوطنية الإسرائيلية)

أم وطفلتها (المكتبة الوطنية الإسرائيلية)

أم وطفلتها (المكتبة الوطنية الإسرائيلية)

استقبال يهود اليمن في إسرائيل (المكتبة الوطنية الإسرائيلية)

استقبال يهود اليمن في إسرائيل (المكتبة الوطنية الإسرائيلية)