نشر أستوديو Jpole في القدس عدة صور مدهشة توضح ما يمكن للرقصات على عمود أن يقمن به بواسطة قدراتهنّ الجسدية. بحسب ما قالته أييلت فينكلشطاين، مؤسسة الأستوديو، تتدرب في المكان سوية النساء من الأديان والأعراق المختلفة، وفي انسجام جيّد. فينكلشطاين يهودية تبلغ من العمر 29 عاما، وتعيش في مستوطنة بيت إيل.

لقد أوضحت في الملاحظات التوضيحية التي أُرفقتْ لمجموعة الصور التي التقطها ناتي شوحط من وكالة Flash90، أنها أسست الأستوديو من خلال رؤيا لخدمة النساء من جميع الطوائف، بهدف تمكينهنّ. فعلى سبيل المثال تعرض الصور متدربات رياضة من أديان مختلفة، يسكنَ في القدس.

نساء يرقصن على عمود أمام أسوار القدس (Flash90/Nati Shohat)

نساء يرقصن على عمود أمام أسوار القدس (Flash90/Nati Shohat)

نساء يرقصن على عمود أمام أسوار القدس (Flash90/Nati Shohat)

نساء يرقصن على عمود أمام أسوار القدس (Flash90/Nati Shohat)

نساء يرقصن على عمود أمام أسوار القدس (Flash90/Nati Shohat)

نساء يرقصن على عمود أمام أسوار القدس (Flash90/Nati Shohat)

نساء يرقصن على عمود أمام أسوار القدس (Flash90/Nati Shohat)

نساء يرقصن على عمود أمام أسوار القدس (Flash90/Nati Shohat)

وكُتب في موقع الأستوديو: "مهمة أستوديو Jpole هي منح النساء القوة، الصحة، القدرات، الثقة بالذات، الإبداع والتعبير عن الذات مع الكثير من الطاقة.

في أستوديو Jpole ندرّب المرأة على أن تبدو كما هي. أنشأ المؤسس والفريق في أستوديو Jpole  بيئة آمنة، ممتعة ومحبّة، يمكن أن تشعر فيها النساء بالراحة في التعبير عن أنفسهن من خلال الحصول على التشجيع".

من أجل الحفاظ على خصوصية المتدرّبات، فالتصوير خلال التدريبات في الأستوديو ممنوع منعًا باتّا. ويتم التأكيد في الإرشادات الموجّهة للمتدرّبات، أنّ كل من لا تحترم زميلاتها في التدريب لن يمكنها الاستمرار بالمشاركة فيه.