أقيم اليوم الجمعة، في القدس، وسط حراسة أمنية مشددة، ماراثون القدس السنوي، حيث شارك به نحو 30 ألف عداء. وأعرب رئيس بلدية القدس، نير بركات، عن رضا البلدية من الحدث الرياضي بعدما تكلل بالنجاح وتم على خير.

ولافت هذه السنة أن عدد العدائين الذين قدموا من خارج البلاد فاق التوقعات، لا سيما أن القدس تمر بوضع أمني صعب، على خلفية عمليات الطعن والدهس التي يشنها الفلسطينيون. ووصل إلى إسرائيل نحو 2600 عداء من 62 دولة مختلفة.

وعبّر المسؤولون عن قسم السياحة في البلدية عن سرورهم بعدما امتلأت فنادق القدس بالسياح الذي جاؤوا لمتابعة الحدث الرياضي الخاص. وقال هؤلاء أن الماراثون أثبت مرة ثانية أنه محرك رائع للسياحة.

وقال رئيس البلدية أن القدس استضافت الحدث رغم الوضع الأمني، وهي رسالة للعالم أن المدينة المميزة عادية وأبوابها مفتوحة لاستقبال الجميع.

رئيس بلدية القدس يطلق الماراثون (Nati Shohat/Flash90)

رئيس بلدية القدس يطلق الماراثون (Nati Shohat/Flash90)

شارك في ماراثون القدس السنوي نحو 30 ألف عداء (Nati Shohat/Flash90)

شارك في ماراثون القدس السنوي نحو 30 ألف عداء (Nati Shohat/Flash90)

شارك في ماراثون القدس السنوي نحو 30 ألف عداء (Nati Shohat/Flash90)

شارك في ماراثون القدس السنوي نحو 30 ألف عداء (Nati Shohat/Flash90)