في صيف 2014، غمرت الفنانة الإسرائيلية، سيغاليت لانداو، فستان عروس أسود في مياه البحر الميت المعروفة بارتفاع نسبة الملح فيها. بعد مرور عامين، تحوّل الفستان إلى فستان أبيض ناصع مكسو بحبيبات الملح. "لقد تحوّل الفستان الأسود الداكن بتأثير مياه البحر إلى فستان أبيض ناصع. حوّلت خيمياء البحيرة الفستان من قطعة قابلة للبس إلى قطعة غنية وفاخرة" قالت الفنانة.

وبينما ظل الفستان في "مياه" البحر الميت، وثقت كاميرا المصوّر، وهو شريك حياة الفنانة، التغييرات التي طرأت على فستان "عروس الملح". لتحقيق ذلك، غاص المصوّر في أعماق البحر الميت عشرات المرات في أوقات ثابتة بين التقاط صورة وأخرى.

كان من الصعب عليه الغوص في مياه البحر، والمعروف أن كل شيء يطفو على سطحها. لقد غاص في المياه في عمق ثلاثة حتى أربعة أمتار، وهو يحمل معه أثقالا وزنها 40 إلى 80 كيلوغراما.

في النهاية، نجح في إنتاج سلسلة ذات ثماني صور، التُقطت في أوقات زمنية بفارق نحو أسبوع بين صورة وأخرى، وتم تكبير هذه الصور لتصل إلى الحجم الطبيعي للفستان الأصلي. تُعرض في هذه الأيام الصور في معرض Marlborough Contemporary في لندن.

صورة الفستان الأولى

 صورة الفستان الأولى


صورة الفستان الأولى

صورة الفستان الثانية

صورة الفستان الثانية

صورة الفستان الثانية

صورة الفستان الثالثة

صورة الفستان الثالثة

صورة الفستان الثالثة

صورة الفستان الرابعة

صورة الفستان الرابعة

صورة الفستان الرابعة

صورة الفستان الخامسة

صورة الفستان الخامسة

صورة الفستان الخامسة

صورة الفستان السادسة

صورة الفستان السادسة

صورة الفستان السادسة

صورة الفستان السابعة

صورة الفستان السابعة

صورة الفستان السابعة

صورة الفستان الثامنة والأخيرة

صورة الفستان الثامنة والأخيرة

صورة الفستان الثامنة والأخيرة