تحوّلت فنون التجميل ورسوم الجسم منذ زمن بعيد لفنون قائمة بحد ذاتها، وفي كل مرة تُكشف الأمور المذهلة التي يمكن صنعها بقليل من الألوان.

 هذه المرة، تعاون المصوّر الروسي ألكسندر كوكلوف وفنانة التجميل فالاري هكوتسن في سلسلة من تصوير الوجه والتي تحوّل مسامات وجه الأشخاص الذين يتم تصويرهم لأوهام بصرية مضلة ومذهلة، والتي تعطي الإحساس أن الوجه هو ثنائي الأبعاد وليس ثلاثي الأبعاد.

 هناك صور لشخصية فكاهية، شخصيات صور متحركة من اللعبة الشعبية "الطيور الغضبة" (Angry Birds)، أو أي قناع ملون مهلوس والذي من النظرة الأولى غير واضح ما هو الوجه الحقيقي وما هو التجميل. أصبح أحد هذه الأوجه العلامة المميّزة المعروفة لباراك أوباما باللونين أزرق-أحمر، ويبدو تماما كإعلان انتخابات.

شاهدوا الصور المذهلة: