حملة مؤثرة بمبادرة مؤسسة "سوا" تجتاح الشبكة: هذه العرائس هن مجرد قاصرات. تظهر في سلسلة من الصور الكرتونية، رفعتها الجمعية صباحًا على الشبكة، قاصرات وهن يرتدين فستان الزفاف، حيث لا يزلن يمسكن دبًا بأيديهن، وهناك بمحاذاة كل واحدة منهن جملة يجدر  التفكير فيها.

تقف واحدة منهن إلى جانب كتب وكُتبت الجملة: مش مهم ما خلصت تعليمها مها جوزها يعلمها. كُتب إلى جانب أخرى: بدي اياها مغمضة عشان اضمن ما الها تجارب وانها شريفة!

حظيت الحملة التي رُفعت على موقع التواصل الاجتماعي بتعليقات كثيرة ومثيرة للاهتمام. وقد تمت مشاركتها في  صحيفة "القدس"، حيث حظي المنشور، في غضون ساعات قليلة، بأكثر من 4000 مشاركة وأكثر من 18000 إعجاب.

كانت هناك تعليقات متباينة حول الحملة. وقد أيد الكثيرون الرسالة العامة من ورائها، والتي تشير إلى واجب الانتظار ريثما تكبر الفتيات قبل تزويجهن، ولكن ثار نقاش بين الكثير من المتصفحين إذا كان مناسبًا أصلا خروج الفتيات للتعلم وللعمل أو إذا كان من المفضل بقاؤهن في البيت لتربية الأولاد.

وما هو رأيكم؟ هل الحملة ناجحة؟