قُسمت قرية برطعة عام 1949 ولكن تم توحيدها من جديد عام 1967. في اتفاقيات أوسلو نُقل القسم الشرقي إلى السلطة الفلسطينية وبعد عدة سنوات بُني جدار الفصل غربي برطعة الشرقية - ونشأت مقاطعة من الفلسطينيين الذين يعيشون في الجانب الإسرائيلي. بفضل مميزات القرية الفريدة أصبح السوق فيها منطقة تجارية مزدهرة، ويتدفق إليها الإسرائيليون في كل نهاية أسبوع للتزود بالمشتريات.

إن الضوضاء في سوق قرية برطعة كبيرة. فهناك سيارات مزدحمة بالأطفال تجتاز اختناقات مرورية طويلة من كلا جانبي الشارع القديم. نرى في واجهات العرض تشكيلة من الملابس، الطعام، معدات السيارات، الألعاب، السجاد، الأحذية الرياضية، العصافير، المطاعم، المخابز والأدوات الكهربائية. يمر الناس داخل سحابة من الدخان تخرج من محل بيع الكباب ويعرض عليهم الأطفال شراء الخواتم، النظارات الشمسية، وماكينات الحلاقة. ليس من قبيل الصدفة أن المكان مزدحم: وفقا للتقديرات فهناك أكثر من 1200 محل تجاري في السوق، وكل يوم تسافر في القرية الصغيرة أكثر من 10,000 سيارة يصل أصحابها للتسوق في برطعة.

خرجنا مع كاميرتنا لننقل لكم قرائنا الأعزاء كيف تنجح مدينة مقسّمة - نصف فلسطينية ونصف إسرائيلية في أن تكون نموذجا لمحرك اقتصادي قوي يمكنه أن يعزّز السلام بين الشعبين. أمامكم 10 صور من الحياة اليومية في برطعة:

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)

قرية برطعة (Noam Moskowitz)