حين يفكر رجال الأعمال الأثرياء بشراء طائرة خاصة لتخدمهم في رحلاتهم حول العالم، فإنهم يبحثون عادة عن طائرات صغيرة نسبيًّا تستطيع أن تحوي عددًا قليلا من المسافرين - طائرة كبار المسؤولين. ولكن حين نأتي إلى أمير سعودي، أحد أثرى الناس في العالم، فهو لا يكتفي بأقل من طائرة شخصية من نوع إيرباص طراز A380؛ الطائرة التجارية الأكبر في العالم.

استقبل الأمير الوليد بن طلال، كما تظهر الصورة المنتشرة في الشبكة، النموذج الملاءم ملاءمة شخصيّة للطائرة، والذي كلّف نحو 485 مليون دولار. ونشير كذلك إلى أنّ هذا النموذج الخاص لإيرباص دخل مؤخرًا فقط إلى الخدمة لدى عدد قليل من شركات الطيران في العالم.

أخذت الطائرة الأميرية اسم "القصر الطائر"، وتشمل من بين أمور أخرى قاعة للحفلات، غرفة اجتماعات، خمسة أجنحة ملكية، غرفة مع سجاد إلكتروني بحيث تكون دائما موجّهة لمكة، مصعد يوصل بين ثلاثة طوابق في الطائرة، وموقف لسيارة من نوع رولز رويس. وهذه فقط قائمة جزئية لوسائل الراحة في الطائرة الجديدة.

ويشار إلى أنّ الأمير الوليد بن طلال هو رجل أعمال ويعتبر من أثرى رجال الأعمال على مستوى العالم. يملك من بين أمور أخرى مساهمات في فندق بلازا في نيو يورك والشبكة التلفزيونية CNN. وهو أيضًا من المساهمين الرئيسيين في شركة أبل وصاحب أكبر شركة تسجيل، وتقريبًا الوحيدة، في العالم العربي: "روتانا".

في شهر آذار هذا العام أعلنت مجلة فوربس عن ثروة الأمير المقدّرة مع ثروة بقيمة 20.4 مليار دولار.

"القصر الطائر" للأمير بن طلال (Facebook)

"القصر الطائر" للأمير بن طلال (Facebook)

"القصر الطائر" للأمير بن طلال (Facebook)

"القصر الطائر" للأمير بن طلال (Facebook)

"القصر الطائر" للأمير بن طلال (Facebook)

"القصر الطائر" للأمير بن طلال (Facebook)