وكتبت العارضة هذا الصباح (الأربعاء) تغريدة غاضبة على موقع تويتر ضدّ العازف روجر واترز، بعد أن دعا مجدّدًا إلى مقاطعة إسرائيل ثقافيًّا، في أعقاب الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني.

ونشرت وسائل إعلام حول العالم أمس أنّ واترز، عضو فرقة "بينك فلويد" الأسطورية، أرسل رسالة مفتوحة إلى موقع مؤيد للفلسطينيين، ذكر فيها أنه يدعو إلى الانضمام إليه وإلى فنانين آخرين لمقاطعة إسرائيل. "إنه التزامنا ومسؤوليتنا الأخلاقية"، كتب.

وفي ردّ ساخط، غرّدت رفائيلي على حسابها الشخصي في تويتر: "روجر واترز، من الأفضل أن تزيل صورتي من "الفيديو أرت" في حفلاتك، فإذا كانت مقاطَعة - فلتكن حتى النهاية"، أوضحت رفائيلي. يُذكَر أنّ أكثر من نصف مليون شخص من شتى أنحاء العالم يتابعون حساب رفائيلي الشخصي على تويتر، فيما للمطرب الأسطوري أكثر بقليل من 24 ألف متابع فقط.

بار رفائيلي في ردّ ساخط على تويتر: "روجر واترز، ان كانت مقاطَعة - فلتكن حتى النهاية"

بار رفائيلي في ردّ ساخط على تويتر: "روجر واترز، ان كانت مقاطَعة - فلتكن حتى النهاية"

وليست هذه المرة الأولى التي تدافع فيها بار عن دولة إسرائيل‎. ففي يوم ذكرى ضحايا جيش الدفاع الأخير، رفعت العارضة الإسرائيلية المميزة صورة على إنستاجرام كُتب تحتها "يوم ذكرى في إسرائيل. نتذكر ونقدّر كل الضحايا. لتكُن ذكراهم مباركة". وأدّى ذلك إلى اضطراب كبير بعد أنّ ردّ متصفحون مؤيدون للفلسطينيين بشكل عنيف على الصورة. "سلبتُم أرضهم، لذلك يقتلون أبناءكم"، ردّ أحد المتصفحين، فيما تساءل آخَر: "لماذا تعذّبون الفلسطينيين الأبرياء كما عذّب النازيون اليهود؟".

ورغم أنّ التغريدة كتبتها العارضة بالعبرية، فمن المرجّح أن تُترجَم بسرعة وتبلغ مسامع واترز، الذي أقام حفلة في إسرائيل قبل نحو سبع سنوات.