بار رفائيلي، عارضة الأزياء الأشهر والأجمل في إسرائيل، تقف إلى جانب عائلات المخطوفين الثلاثة منذ أسبوع في الضفة الغربية. فرفعت رفائيلي في حسابها على الإنستغرام، وفيه أكثر من مليون متابع،  صورة المخطوفين الثلاثة وكتبت إلى جانبها: "جلعاد، إيال ونفتالي أنتم في قلوبنا. أتمنى عودتكم للبيت بسلام".

رفائيلي مشهورة إلى جانب جمالها ومهنتها، بأنها لا تتردد في الإبداء عن آرائها السياسية. فخلال المواجهة بين حماس وإسرائيل سنة 2012، التي أطلق فيها مئات الصواريخ إلى جنوب إسرائيل، أغضبت رفائيلي عددًا ليس بقليل من الإسرائيليين حين قالت إنها "تصلي من أجل المواطنين في كلا الجانبين".

ولقد فسر بعض الإسرائيليين قولها بأنه دعم للجانب الفلسطيني، لكن رفائيلي أوضحت أنها بالطبع تدعم إسرائيل وجنودها، وتتمنى ألّا يصاب الناس الأبرياء، الإسرائيليون والفلسطينيون، على حد سواء.

كذلك في هذه المرة أيضًا هناك من استهزأ وهاجم رفائيلي بأنها لم تعلن عن دعمها للفتيان المخطوفين مبكرًا، وادعوا أنها متلوّنة. لقد أثنى أغلب المعلقين في الإنستغرام على وقوفها إلى جانب الخاطفين، لكن إلى جانب ذلك، كما يجري غالبّا في هذه الحالات، فتطور في صفحة الردود جدال حاد بين المعلقين الإسرائيليين والفلسطينيين، إذ هاجم بعضهم بعضًا.

صورة شاشة، حساب بار رفائيلي على الإنستغرام

صورة شاشة، حساب بار رفائيلي على الإنستغرام