يجتمع مسؤولون من ايران والعراق وسوريا الاسبوع المقبل في بغداد لتعزيز التعاون بين الدول الثلاث في محاربة تنظيم الدولة الاسلامية، كما نقلت وسائل الاعلام عن مسؤولين ايراني وسوري.

فبعد لقاء مع وزير الداخلية السوري محمد الشعار الذي يقوم بزيارة إلى طهران بحسب التلفزيون الرسمي، صرح علي اكبر ولايتي مستشار المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية للشوؤن الدولية أن مسؤولين من الدول الثلاث "سيعقدون الأسبوع المقبل إجتماعا في بغداد لتعزيز تفاهمهم في محاربة الإرهاب".

وأضاف "أن ايران تقيم علاقات اخوية وتاريخية مع هذين البلدين (العراق وسوريا). والاسبوع المقبل سنكون شهودا على تطور مهم في العلاقات بين البلدان الثلاثة".

ونقلت صحيفة الوطن السورية المقربة من الحكم عن الشعار قوله إن هذا الاجتماع سيكون هدفه "بحث آليات التعاون والتنسيق الإستراتيجي للتصدي للارهاب بين الدول الثلاث".

ونقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية عن الشعار قوله "إن ارهابيي داعش (تسمية لتنظيم الدولة الاسلامية) ناشطون في سوريا والعراق، لذا نحن بحاجة للتنسيق على اعلى مستوى لمحاربة الارهاب".

وأوضح وزير الداخلية الايراني عبد الرضا رحماني فضلي الذي وقع الاثنين اول بروتوكول اتفاق في المجال الامني مع سوريا، أنه سيتم توقيع بروتوكول اتفاق في بغداد بين الدول الثلاث الملتزمة في محاربة "الإرهاب والعنف والتطرف".

وايران القوة الشيعية الاقليمية تنخرط في محاربة تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على اجزاء واسعة من اراضي سوريا والعراق. وقد ارسلت طهران مستشارين عسكريين كما تقدم دعما ماليا وعسكريا للحكومتين السورية والعراقية لكنها تؤكد في الوقت نفسه عدم وجود قوات عسكرية ايرانية على الارض.