اعلن وزير الثقافة الايراني علي جنتي ان ايران قررت تعليق رحلات العمرة الى السعودية بعد محاولة اعتداء جنسي تعرض لها شابان ايرانيان في مطار جدة غرب المملكة.

وقال علي جنتي في تصريحات نقلها التلفزيون الحكومي ان "العمرة علقت وكل رحلات الحجاج توقفت".

وذكرت وسائل الاعلام الايرانية ان شابين تعرضا لاعتداء جنسي في مطار جدة في طريق عودتهما الى ايران بعد اداء العمرة. وقالت ان الحادثة وقعت قبل عدة ايام من دون تحديد تاريخ دقيق.

وقال وزير الثقافة "امرت مسؤولي منظمة الحج وقف العمرة طالما لم تتم معاقبة المسؤولين عن هذا الحادث".

واضاف ان الشرطيين اوقفا من قبل السلطات السعودية التي وعدت بمعاقبتهما. وتابع "وعدوا حتى باعدامهما لكن لم يتم شيء كهذا حتى الآن"، مؤكدا ان هذه القضية "تمس كرامة" الايرانيين.

واثار الحادث استياء كبيرا في ايران حيث شارك مئات الاشخاص السبت في تظاهرة امام السفارة السعودية في طهران.

وذكرت وكالة الانباء الايرانية الرسمية ان حوالى 500 شخص شاركوا في التظاهرة التي لم تحصل على ترخيص رسمي من السلطات، كما ستجرى تظاهرة اخرى غير مرخصة بعد ظهر الاثنين.

ويتوجه حوالى 500 الف ايراني لاداء العمرة في مكة المكرمة، ونحو مئة الف في الحج كل سنة. وتقول وسائل الاعلام ان هؤلاء ينفقون كل سنة 500 مليون دولار في السعودية.

ويأتي ذلك في اجواء من التوتر بين السعودية وايران خصوصا بسبب الوضع في اليمن.