بدأت القوات المسلحة الايرانية، اليوم الخميس، مناورات عسكرية كبيرة تحت اسم مناورة "محمد رسول الله" في جنوب شرق البلاد وبحر عمان ومضيق هرمز حتى خليج عدن حسب ما اعلنت وسائل الاعلام المحلية.

وستستمر هذه التدريبات ستة ايام تختبر خلالها انواعا من الصواريخ والطائرات من دون طيار.

وقال مسؤولون عسكريون ان 13 الف جندي سيشاركون في هذه المناورات التي ستمتد على منطقة مساحتها 2,2 مليون كلم مربع وفقا لوكالة الانباء الايرانية الرسمية. وهي المرة الاولى التي تنظم فيها ايران مناورات بحرية على هذه المسافة البعيدة من سواحلها.

وستكون محافظتا سيستان بلوشستان وهرمزغان (جنوب شرق) جزءا من هذه المناورات التي تشارك فيها قوات جوية وبحرية وبرية وايضا وحدات الحرس الثوري.

نائب القائد العام للجيش الإيراني يعطي تعليماته للبدء المناورات (صورة من تويتر)

نائب القائد العام للجيش الإيراني يعطي تعليماته للبدء المناورات (صورة من تويتر)

وسيكلف الحرس الثوري الموضوع تحت الامرة المباشرة للمرشد الاعلى للجمهورية اية الله علي خامنئي مراقبة مضيق هرمز الذي يمر عبره القسم الاكبر من النفط من الشرق الاوسط.

واكد الجنرال عبد الرحيم موسوي الذي يشرف على المناورات للتلفزيون الايراني ان "احد اهداف هذه المناورات هو زيادة القدرات الدفاعية للبلاد" و"نقل الخبرة الى العسكريين الشباب".

واضاف ان "قوات البحرية وسلاح الجو اساس هذه المناورات بدعم من سلاح البر وقاعدة دفاع (الحرس الثوري) خاتم الانبياء".

ويتوقع ان تنتهي هذه المناورات بعرض في 30 كانون الاول/ديسمبر.

والاسبوع الماضي طلب قائد البحرية الاميرال حبيب الله سياري من القوات الاجنبية "مغادرة المنطقة" الى حين انتهاء المناورات تفاديا لاي حوادث موضحا ان هذه التدريبات لا تشكل "خطرا على القوات الاجنبية المنتشرة في الخليج الفارسي" في اشارة الى الاسطول الخامس الاميركي ومقره البحرين.

وتعود المناورات الايرانية الاخيرة الى ايار/مايو 2013. ولم تنظم طهران مناورات عسكرية كبيرة منذ انتخاب الرئيس المعتدل حسن روحاني في حزيران/يونيو 2013.