طلب الرئيس الاميركي باراك اوباما من الكونغرس الاميركي الموافقة على تخصيص 500 مليون دولار من اجل "تدريب وتجهيز" المعارضة المسلحة المعتدلة في سوريا، حسب ما اعلن البيت الابيض الخميس.

وقال البيت الابيض ان "هذه الاموال ستساعد السوريين على الدفاع عن النفس واحلال الاستقرار في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة وتسهيل توفير الخدمات الاساسية ومواجهة التهديد الارهابي وتسهيل الظروف للتسوية عن طريق التفاوض" معربا عن قلقه من اتساع تاثير متطرفي تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) في سوريا والعراق المجاور.

رسميا، يقتصر الدعم الاميركي للمعارضة السورية منذ بدء النزاع في اذار/مارس 2011 على مساعدة غير قاتلة وبقيمة 287 مليون دولار حتى وان وكالة المخابرات المركزية الامركية تشارك في اطار برنامج سري لتدريب المعارضة المعتدلة في الاردن.

ويندرج مبلغ ال500 مليون دولار الذي طلبه الرئيس باراك اوباما في اطار 1,5 مليار دولار مخصصة "لمبادرة الاستقرار الاقليمي" من اجل مساعدة المعارضة وجيران سوريا- الاردن ولبنان وتركيا والعراق- لمواجهة نتائج الحرب الاهلية في سوريا على اراضيها.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما (SAUL LOEB / AFP)

الرئيس الأمريكي باراك أوباما (SAUL LOEB / AFP)

اما المليار المتبقي سوف يقدم للدول المجاورة كي تعزز امنها الداخلي وعلى حدودها وكذلك تعزيز قدرتها على مواجهة تدفق اللاجئين السوريين على اراضيها.

وكان الرئيس الاميركي قد كشف عن هذا القرار خلال خطاب القاه في الاكاديمية العسكرية في ويست بوينت واعلن خلاله انشاء صندوق من خمسة مليارات دولار من اجل تمويل مكافحة الارهاب.

واوضح البيت الابيض ان مبلغ ال1,5 مليار دولار بما في ذلك مبلغ ال500 مليون المخصصة لتدريب وتجهيز المعارضة المعتدلة، يندرجان في هذه الميزانية.

واضاف البيت الابيض "اذا كنا ما زلنا نؤمن بانه لا يوجد حل عسكري للازمة وانه لا يجوز ان ترسل الولايات المتحدة قوات للحرب في سوريا، فان هذا الطلب (من الكونغرس) يسجل خطوة اضافية لمساعدة الشعب السوري على الدفاع عن نفسه ضد هجمات النظام ورد العدد المتزايد من المتطرفين مثل الدولة الاسلامية في العراق والشام".