دعا الرئيس الإميركي باراك اوباما الاثنين إلى مزيد من الجهود الدولية لوقف تدفق الجهاديين على سوريا وخصوصا عبر الأراضي التركية.

وقال اوباما بعد اجتماع ثنائي مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على هامش قمة مجموعة السبع في بافاريا بجنوب المانيا "لا يمكننا أن نمنع كل شيء، لكننا نستطيع منع كثير من الأمور إذا كان لدينا تعاون أفضل وتنسيق أفضل وأجهزة استخبارات أفضل، إذا راقبنا في شكل اكثر فاعلية ما يحصل على الحدود بين تركيا وسوريا".

وتقود الولايات المتحدة تحالفا دوليا من ستين بلدا يتصدى لتنظيم الدولة الإسلامية المتطرف الذي سيطر على مناطق مترامية في العراق وسوريا وانضم اليه مقاتلون اجانب وخصوصا من اوروبا.

واعتبر اوباما ان وقف تدفق هؤلاء يمكن أن "يعزل وينهك" التنظيم، لافتا إلى أن وصول مزيد من المقاتلين الأجانب "لا يعالج المشكلة على المدى البعيد".

كذلك، أسف الرئيس الأميركي لكون القوات العراقية غير مؤهلة بما يكفي للقتال، وقال "نريد ان يكون هناك اعداد اكبر من الجنود العراقيين مدربين ومجهزين جيدا (...) ورئيس الوزراء العبادي يريد الامر نفسه".

وطالب بغداد بالتزامات "في عملية التجنيد وتدريب" قواتها المسلحة.