هذا العام أيضا، كما في كل عام، أصبح التلفزيون مليئا بأعمال إنتاجية أصلية خاصة بمناسبة رمضان. في هذا العام نشهد في إسرائيل أيضًا اهتمام بهذه الظاهرة الخاصة وبهذه المسلسلات الرمضانية. في السنة الماضية جذب انتباه الإسرائيليين المسلسل الرمضاني المصري "حارة اليهود" بسبب اهتمامه بالجالية اليهودية في مصر، ولكن هذا العام نُشرت تغطية تفصيلية لمسلسلات رمضان بالعبرية. إذا كانت تتلخص التقارير في السنوات السابقة بالسؤال "هل المسلسل يتطرق إلى إسرائيل، وكيف؟"، ففي هذا العام كانت أكثر تنوّعا.

مثلا في تقرير مصوّر في موقع ynet افتتح المراسل الإسرائيلي بعرض المسلسلات المصرية. لقد كشف عن اهتمام خاص بمسلسل "مأمون وشركاه" ببطولة عادل إمام، لأنه يعرض أسئلة اجتماعية حول قبول الأقليات الدينية في المجتمع، ومن بينهم اليهود أيضًا. أثار ذلك اهتمام المذيع الذي اقترح عليه بشكل شبه جدي ترجمة المسلسل للعبرية من أجل المشاهدين الإسرائيليين.

مسلسل "مأمون وشركاه" (لقطة شاشة)

مسلسل "مأمون وشركاه" (لقطة شاشة)

وقد تم التأكيد في هذا العام على أن الاهتمام بإسرائيل واليهود في مسلسلات رمضان هامشي نسبيا، وأنّها تركز أكثر على الجانب الاجتماعي الداخلي. في هذا السياق ذُكرت المسلسلات الكوميدية السعودية "سيلفي 2" و "سناب شات". وأشار المراسل أيضا إلى كثرة الأنماط المختلفة في المسلسلات هذا العام، وأثنى على ذلك. يظهر من بينها دراما، كوميديا، والأكشن أيضا، وتُدمج هذا العام، على سبيل المثال في مسلسلي "القيصر" و "بنات سوبر مان" أيضًا نماذج من القوى الخارقة للطبيعة.

"وفقا للعرض الترويجي يبدو ذلك جيدا"، كما قال المذيع الإسرائيلي معجبا. وأشار المراسل إلى أنّه خاب أمله لأن قناة "المنار" لن تبثّ هذا العام مسلسلا أصليا خاصا بها كما في كل عام، وأوصى الإسرائيليين بمسلسل "خاتون" السوري و "باب الحارة".