تجري العادة في إسرائيل إطلاق احتفالات الاستقلال مباشرة بعد إنهاء مراسم يوم الذكرى الجنود، فخلال ساعة يتحول الأسى على الشهداء إلى بهجة عيد باستقلال الشعب الإسرائيلي في العام 1948. وتنطلق الاحتفالات رسميا في حفل إضاءة المشاعل في جبل هرتسل من قبل مواطنين تختارهم الدولة لتمثيلها. ستتّسم الاحتفالات هذا العام بالعمل النسائي تحت شعار "لحظة النساء" إنجازات وتحدّيات، ويأتي ذلك تقديرًا وتحيّة للنساء اللواتي ساهمنَ بشكل ملحوظ بدعم المجتمع الإسرائيلي.

ومن بين النساء ال 14 اللواتي تم اختيارهنّ لتمثيل الدولة في الحفل المركزي تبرز المواطنة العربية هنديّة سليمان مؤسسة مشروع نسائي سياحي فريد من نوعه في قرية البعينة نجيدات، والزعيمة الاجتماعية ومؤسسة الكلية الأكاديمية للحاريديين، عدينة بار شالوم، ابنة الحاخام عوفاديا يوسف.

وتُشعل كذلك مشاعل احتفالات عيد الاستقلال مساء اليوم ممثّلة المسرح مريم زوهار؛ والعالمة الدكتورة كيرا رادينسكي، خبيرة علوم الحاسوب والمبادرة في التقنيات؛ الإعلامية والمراسلة العسكرية لصوت إسرائيل، كارميلا منشيه.

وكذلك تالي بيرتس - كوهين مديرة مركز المساعدة لمتضرري الاعتداء الجنسي في الجليل والجولان؛ عضو الكنيست السابقة جئولا كوهين ستُشعل شعلة واحدة سوية مع رئيسة مجلس الطلاب الوطني جال يوسف، وهي طالبة في الصف الحادي عشر؛ ولاعبة المضرب شاحار بئير ستشعل شعلة مشتركة مع الرياضية ذات الإعاقة باسكال بركوفيتش، التي تمارس الرياضة في مجال التجذيف والدراجات اليدوية، ؛ ومدير عامّ إنتل في إسرائيل مكسين باسبرج؛ مريم بيرتس مربّية وأم ثكلى لاثنين من الضبّاط الذين قُتلا خلال خدمتهما العسكرية؛ وسفيرة إسرائيل في إثيوبيا باليينش زبدية ورئيسة قسم القوى العاملة في الجيش الإسرائيلي العقيدة أورنا بربيباي.

ووصفت النساء المشاركة في الاحتفال بأنّهن ساهمن كل في مجالها مساهمة كبيرة لتقدّم البلاد والمجتمع الإسرائيلي، وأن جميعهنّ يستحقنَ وذوات إنجازات مثيرة للإعجاب. وقالت الوزير ليمور ليفنات رئيسة لجنة الاحتفالات والرموز، إنّ القائمة "متنوّعة وتمثّل تشكيلة فريدة من نوعها للمجتمع الإسرائيلي وتعطي إلهامًا لتمكين المرأة".