وزير المالية السابق، عضو الكنيست، يائير لبيد، يوجه انتقادا لاذعا ضدّ رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو. قال لبيد اليوم إنه في حال تم التوصل إلى اتفاق بين إيران والقوى الغربية العظمى هذا يعني أن على نتنياهو الاستقالة.

وأضاف: "وفق المعلومات الواردة في الأيام الأخيرة من المؤتمر النووي في فيينا فإن العمل على الاتفاق مع إيران يقترب إلى نهايته. الاتفاق سيء لدولة إسرائيل، وليس هناك ائتلاف ومعارضة حول هذا الموضوع، ويعارضه الجميع". وتابع: "إذا تم توقيع الاتفاق، فالحديث يجري عن فشل يرفرف فوق اسم بنيامين نتنياهو بكل ما يتعلق به في كل الأوقات. يشكل هذا سببا لاستقالة رئيس الحكومة".

وأوضح لبيد لماذا يعتقد أن مسؤولية الفشل تقع على كتفي نتنياهو وقال: "لقد خاض ثلاث حملات انتخابية وقال إنه هو وحده قادر على مواجهة النووي الإيراني، ورغم ذلك يتم التوقيع على الاتفاق. لقد أدت سياسته إلى عدم وجود ممثل عنا في فيينا، وأن الإدارة الأمريكية لم تكن مستعدة للاستماع إلى مواقفنا، ولم تأخذ بعين الاعتبار كل الدول الأعضاء في المؤتمر ادعاءات إسرائيل الصحيحة".

وقد اتهم لبيد نتنياهو في وقت سابق في مقابلة لموقع YNET الإسرائيلي قائلا: "لا أحد مستعد لسماع كلمة واحدة مما يقوله نتنياهو"، وقال: "لقد توجه إلى مواطني إسرائيل وقال، سأمنع التوصل إلى اتفاق.  فأنت لم تنجح في منع التوصل إلى الاتفاق، لذلك عليك الاستقالة".

ورد تساحي هنغبي، رئيس الائتلاف، من حزب نتنياهو، الليكود، على أقوال لبيد غاضبا وقال: "تثير أقوال لبيد الغضب. يترأس رئيس الحكومة معركة قاسية طوال سنوات، ودون خطواته، لم تكن لتُفرض عقوبات على إيران. فإن الادعاء أن رئيس الحكومة هو الذي تسبب بالتوقيع على الاتفاق ليس صحيحا".