أصدر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الليلة الماضية مرسوما رئاسيا يقضي بالعفو عن المقدم أسامة منصور (أبو عرب) وإحالته للتقاعد بعد أن كان صدر حكما بحقه من المحكمة العسكرية في رام الله بالسجن عام وفصله من عمله بتهمة عدم إطاعة الأوامر.

وبموجب القرار الرئاسي الفلسطيني تقرر الإفراج عن المقدم أبو عرب وإحالته للتقاعد بدل الحبس مدة عام والفصل من الوظيفة.

وكانت المحكمة العسكرية قد أصدرت يوم الأربعاء الماضي حكما بالسجن لمدة عام والفصل من الخدمة، بحق أبو عربي بعد أن دعا الرئيس عباس إلى عدم المشاركة في جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريس.

واعتقل أبو عرب الضابط في هيئة الارتباط الفلسطيني من قبل الأجهزة الأمنية من منزله ببلدة كفر جمال جنوب مدينة طولكرم بداية الشهر الجاري على خلفية نشره بوست على صفحته على موقع فيسبوك، دعا خلالها أبو مازن إلى عدم المشاركة في جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريس التي جرت في مدينة القدس نهاية الشهر الماضي، وعلى إثر ذلك أوقف عن العمل، ثم اعتقل بعد عدة ساعات من نشره التغريدة.

وأطلق نشطاء حركة حماس على شبكات التواصل الاجتماعي هاشتاج (#فصلو_ابوعرب)، وكان من أبرز المغردين من خلاله عزت الرشق القيادي الحمساوي في قطر والمقرب من خالد مشعل (ما لكم كيف تحكمون! .. المقدم #الفلسطيني في الضفة أسامة منصور "أبوعرب" حكم عليه بالسجن مدة عام، والفصل من الخدمة!). مدرجا التغريدة بصورة للضابط الفلسطيني تظهر أبو مازن مع نتنياهو وزوجته خلال الجنازة.

وغرد الناشط الحمساوي أدهم أبو سلمية (بعد أن #فصلوا_ابوعرب كأني بالسلطة تقول بالصوت العالي .. لا مكان للشرفاء وأصحاب الرأي في أجهزة أمن تقوم بالأساس على فكرة الحفاظ على أمن إسرائيل ).

فيما غرد Hamzaoui Kallas ( بلاش كلام فارغ هو منهم ومثلهم ولا فرق بينه وبينهم ... كلهم يشكلون جماعة تابعة للإحتلال وفي خدمته #فصلوا_أبوعرب ). وغرد توفيق حميد ناشط إعلامي حمساوي (السلطة حكمت على الضابط أبو عرب بالسجن سنة ونصف علشان وجه دعوة للرئيس بعد المشاركة بجنازة بيرس على الفيس كيف لو هاجم عباس؟! ).

وغردت الناشطة أماني الجموسي ( من أعان ظالماً على ظُلمه سَلَّطه الله عليه .. #فصلوا_ابوعرب ). فيما كتب الداعية الحمساوي وجدي الحميدي ( إليكم مخرجات ذخيرة الطلقة الأولى: خد سارة نتنياهو نال التقبيل، ومعصم أبي عرب نال التكبيل ! ).