قالت الولايات المتحدة اليوم الاثنين انها ستكون اكثر استعدادا لمشاركة إيران في مؤتمر للسلام بشأن سوريا اذا ايدت طهران علانية بيان 2012 الذي يطالب بتشكيل حكومة انتقالية في سوريا.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بدعم حكومة الرئيس السوري بشار الأسد في حرب تدور رحاها منذ اكثر من عامين وحصدت ارواح أكثر من 100 ألف شخص وحالت دون نجاح كل الجهود للتوصل إلى تسوية سلمية.

وسعى "بيان جنيف" الصادر في 30 يونيو حزيران 2012 إلى رسم طريق للتوصل إلى حل دبلوماسي للصراع. ووافقت عليه قوى كبرى مثل الولايات المتحدة وروسيا ودول الخليج والعراق وإيران ولكن لم توافق عليه إيران لعدم دعوتها لحضور المحادثات.

واتفقت روسيا والولايات المتحدة في مايو ايار على محاولة عقد مؤتمر "جنيف 2" لتنفيذ الاتفاق الذي يطالب بسلطة حاكمة انتقالية تتولى مهام الحكم في سوريا لكنهما لم تتطرقا إلى مسألة بقاء او رحيل الأسد عن السلطة.

وجاء في الاتفاق ان مثل هذه الحكومة الانتقالية يجب ان تختارها حكومة دمشق والمعارضة بالتراضي فيما بينهما وهو ما يستبعد فعليا كما تقول الولايات المتحدة بقاء الأسد في السلطة.

وتعطلت الجهود الرامية لعقد مؤتمر السلام الخاص بسوريا. وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قال في بداية الامر انه قد يعقد بحلول نهاية مايو ايار لكن المساعي الدبلوماسية تركزت في الآونة الاخيرة على تدمير الاسلحة الكيماوية السورية في اعقاب هجوم وقع بغاز السارين السام في 21 أغسطس اب ويعتقد انه راح ضحيته اكثر من الف شخص.

واشارت ماري هارف المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الاثنين إلى ان الولايات المتحدة قد تكون اكثر ميلا ازاء مشاركة إيران في مؤتمر جنيف 2 اذا ايدت طهران بيان مؤتمر جنيف 1.

وقالت "كنا واضحين في مرات عديدة بشأن دور إيران الهدام في الازمة السورية وننتظر من اي طرف يود ادراجه في مؤتمر جنيف 2 ان يقبل ويؤيد علانية بيان جنيف."

وأضافت هارف "إذا كانت إيران مستعدة لتأييد بيان جنيف علانية فسنبحث امكانية مشاركتهم بشكل اكثر انفتاحا." وقالت في وقت لاحق ان الولايات المتحدة ستنظر لمشاركة إيران بشكل اكثر "ايجابية".

وبدأت الولايات المتحدة وإيران في الآونة الاخيرة نوعا من التقارب الدبلوماسي بالمحادثة الهاتفية التي جرت بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما والرئيس الإيراني حسن روحاني في 27 سبتمبر ايلول في ارفع اتصال بين البلدين منذ عام 1979.

ومن المقرر ان تشارك الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا في محادثات مع إيران يومي 15 و16 اكتوبر تشرين الاول في جنيف لبحث الازمة المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني.