انتهت أزمة اختطاف طائرة مصر للطيران طراز "إيرباص" 320 رحلة رقم 181، وعلى متنها 81 راكبا، والتي حوّلت مسارها إلى قبرص بعدما كانت رحلتها من الإسكندرية إلى القاهرة، بخير. واتضح أن التكهنات بخلفية إرهابية وراء العملية، والإشارة إلى أن خاطف الطائرة يحمل على جسمه حزاما ناسفا، كانت سابقة لأوانها، فقد اتضح أن الدافع وراء الخطف "شخصية".

وقد تم الإفراج عن كافة ركاب وأفراد طاقم الطائرة وتم اعتقال الخاطف. ونقل المتحدث باسم الرئاسة المصرية، علاء يوسف، عما وصفه بمصدر مطلع أنه تبيّن للأجهزة الأمنية أن خاطف الطائرة مصري يدعى سيف الدين مصطفى، وليس إبراهيم سماحة، الذى أعلن عن هويته من قبل.

وذكرت وكالات أجنبية أن الدافع وراء عملية الاختطاف "قد يكون شخصيا"، وقالت إن الخاطف له زوجة سابقة تقيم في قبرص.