سُجلت دراما كبيرة أمسِ في الحدث الموسيقي الكبير لأوروبا، الإيروفيزيون، حين اختار الجمهور الأوروبي كونشيتا فورست، المطربة النمساوية المتحوّلة جنسيًّا، وفنانة "دراج" مع لحية، لتكون الرابحة الكبرى في الإيروفيزيون 2014.

وربحت كونشيتا بـ 290 نقطة في آخر التصويت. لكن قبل أن ينهي مندوبو كل الدول عدّ كل النقاط، فقد أعلن المنظّمون عن فوزها، بفضل الفرق الواسع بينها وبين باقي المتنافسين، وقد استعدت للصعود إلى المنصة للغناء ثانية الأغنية "Rise Like a Phoenix".

كونشيتا، والتي هي أيضًا امرأة متحوّلة جنسيًّا تدعى أيضًا توم نويوورث، استلمت الجائزة دامعة وقالت: "هذه الليلة مخصصة لكل من يؤمن بمستقبل ذي سلام وحرية. أنتم تعرفون من أنتم. نحن على قلب واحد ولا يمكن إيقافنا".

هذه ليست المرة الأولى التي تحظى بها متحوّلة جنسيًّا في المنافسة. فكانت الأولى التي حظيت هي الإسرائيلية دانا إنترناشيونال التي ربحت في منافسة 1998.

وهذ السنة في إسرائيل، خاب رجاؤهم أيضًا لأن المطربة التي مثلت إسرائيل في المنافسة، ماي فاينجولد، لم تنجح بالاشتراك في النهائي وهذه هي السنة الرابعة على التوالي التي لم تنجح إسرائيل في ذلك.

المطربة الإسرائيلية دانا إنترناشيونال (AFP)

المطربة الإسرائيلية دانا إنترناشيونال (AFP)