إذا خطّطتم اليوم للقيامَ بممارسات معيّنة تتضمّن الخروج من الغرفة المُكيّفة هوائيًّا، فحبذا لو أعدتم النظر بمخططاتكم. إذ أنّه من المتوقّع أنّ اليوم سيكون الأكثر حرًّا في السنة. لكن هناك أيضا أخبار جيّدة: من المتوقّع في الغد أن تضعُف قليلا موجة الحرّ التي ضربت مناطق سكنانا في الأسبوع الأخير، مع ذلك؛ سيكون مقدار كبير من الحرّ وسنشهد موجات حرّ شديدة في مناطق معيّنة، لكن ليس كما هو متوقّع في هذا اليوم.

هذا هو الوقت المناسب لاستغلال كل النصائح التي سمعتموها حول كيفيّة التبريد. فالصيفُ هنا وبقوّة. وكما يبدو أيضا، فإنّه في خضمّ هذا الحرّ الذي نشهده، حتّى البحر وبرك السباحة لا تُساعد في تقليل وطأة الحرّ، إذ يُفضّل الناسُ البقاءَ في المنزل عقبَ كسْر الرقم القياسي البارحةَ في المطالبة بالكهرباء أيامَ السبت في الصيف؛ هذا وفقا لتقرير شركة الكهرباء الإسرائيليّة.

ونشرت شرطة إسرائيل في أعقاب موجة الحرّ الحارقة نصائحَ لإنقاذ الحياة. تضمنّت التوجيهاتُ حظرا مُطلقا على إبقاء الأطفال داخل السيارة، كما تمّ إبداء نصائح لقيادة المركبات في الظروف القاسية، إضافةً إلى إرشادات السلامة بما يخصّ إشعال النيران في أيام الحرّ؛ كهذه التي نشهدها. بالإضافة إلى ذلك، تمّ تعزيز النفوذ والرقابة في شواطئ السباحة في إسرائيل، والتي من المتوقّع أن تمتلئ بالسبّاحين بعد فترة الظهيرة.