قتل 5 أشخاص بينهم ثلاثة إسرائيليين وفلسطيني، الخميس، في تل أبيب والضفة الغربية، في هجومين نفذهما فلسطينيون في أكثر الأيام دموية بالنسبة للإسرائيليين منذ بداية أعمال عنف مطلع الشهر الماضي، أوقعت مئة قتيل على الأقل.

وبعد أيام من الهدوء النسبي قتل ثلاثة أشخاص، وأصيب آخرون بجروح في الضفة الغربية قرب مستوطنة "غوش عتصيون"، عندما أطلق عليهم فلسطيني النار من سيارة عند تقاطع كان شهد عدة هجمات، بحسب الجيش الإسرائيلي.
ثم فر الفلسطيني بسيارته من المكان و"داهم عمدا جمعا من المشاة" بحسب الجيش الإسرائيلي. وأطلقت عليه قوات الأمن النار.

وأكد متحدث باسم الجيش "القبض على فلسطيني نفذ هجوم غوش عتصيون بشكل منفرد" مؤكدا سقوط ثلاثة قتلى.

وبين القتلى في الهجوم "يعقوب دون" وهو مستوطن يقيم قرب مكان الهجوم، بحسب الشرطة الإسرائيلية.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية هوية فلسطيني قتل هو شادي زهدي راتب عرفة (26 عاما) من سكان الخليل بالضفة الغربية المحتلة. وقالت وسائل إعلام اسرائيلية إن القتيل الثالث أميركي الجنسية.

وفي وقت سابق، قتل فلسطيني بسكين شخصين في مبنى بتل أبيب في أول عملية من نوعها منذ شهر ونصف في المدينة التي بقيت نسبيا بمنأى من أعمال العنف. ثم سيطرت الشرطة ومدنيون على الفلسطيني.