ردود فعل عنيفة على العملية المروعة التي طالت صباح اليوم كنيسًا في القدس. قُتل في العملية، الأخطر منذ اندلاع عمليات العنف الأخيرة في القدس، خمسة أشخاص والمخربين الذين دخلا الكنيس وهما مسلحين بالبلطات والأسلحة النارية وأطلقا النار على المصلين وقت الصلاة بينما كانا يرتديان زيًا يهوديًا، الأمر الذي أثار حفيظة الإسرائيليين أكثر.

عرض الوزير نفتالي بينيت على صفحته في الفيس بوك صورة شريحة عرض من مقابلة له مع قناة BBC قبل دقائق من ذلك وكتب مُعلقًا:

"تحدثت الآن في مقابلة لي مع الـ BBC بعد المتحدث الفلسطيني، الذي تحدث عن اليهود القتلة في القدس (!) وكردٍ على ذلك استعرضت أمام مراسلة القناة مَن الذي يقتل مَن. طلبت مني الكف عن عرض الصورة.
"لن أكف عن ذلك أبدًا".

وكان عضو في حزب بينيت، يوني شتبون قد كتب على حسابه في الفيس بوك ردًا لاذعًا:

"صرخ وقال الله أكبر داخل الكنيس وأخرج سكينًا وقتل مُصلين. سنحارب الإرهاب الإسلامي.
1. علينا هدم البيوت.
2. علينا إلغاء كل العطاءات.
3. وبالتحديد، علينا تشديد الخناق في الأحياء العربية - لئلا يتجرأوا".

وطالب الناشط اليميني المتطرف ونائب الكنيست السابق، ميخائيل بن آري بالمشاركة في المظاهرة الغاضبة الليلة في الساعة الـ 19:00 تحت جسر "هميتريم" عند مدخل مدينة القدس.

اختار وزير الدفاع، موشيه يعلون، ثانية أن يُلقي المسؤولية على عملية التحريض التي يقودها عباس وكتب مُعلقًا: "مسلسل قتل المصلين اليهود في الكنيس هذا الصباح في القدس، هو نتيجة طبيعية للتحريض، حالة الكذب والكره التي يتم نشرها من قبل السلطة الفلسطينية، بقيادة رئيس السلطة الفلسطينية، أبي مازن، ضد دولة إسرائيل... دولة إسرائيل سوف تضرب الإرهاب. سنحاربه بكل صرامة ولن ندع أحد يمس بنا وبحياتنا. من يعتقد أنه يستطيع الاستمرار بالمس بنا... فهو مخطئ".

انتقد الكثير من الإسرائيليين الطريقة التي قامت فيها بعض وسائل الإعلام العالمية بتغطية الحدث وتحديدًا قناة BBC حيث أوردت القناة أن 4 يهود قُتلوا وكذلك فلسطينيان في عملية إطلاق نار في القدس"، دون إلقاء مسؤولية ذلك على المخربين الفلسطينيين.

وبشكل غير مسبوق، نشر مكتب الصحافة الحكومية، التابع لمكتب رئيس الحكومة، بين أوساط الصحافيين الأجانب صورًا قاسية جدا من موقع الحدث، بهدف تجنيد الرأي العام العالمي.

كانت ردود الفعل لدى اليسار الإسرائيلي معتدلة أكثر. طالب نائب الكنيست عن حزب العمل، إيتان كابل، رئيس الحكومة بالتحرك، وكتب يقول: "القيام بمجزرة ضد يهود يضعون تيفيلين الصلاة في الكنيس هو عمل سافل ومروع يمس بالأخلاق الإنسانية. يُحظر التساهل مع هذا! أُطالب بنيامين نتنياهو بأن يبذل كل ما بوسعه ليعيد للمواطنين الإسرائيليين الأمن الذي حُرموا منه. إن كان أحد لا يزال لديه شك بذلك - هذه انتفاضة. فليرحم الرب الضحايا".

ودعت عضو الكنيست، شيلي يحيموفيتش، إلى الانفصال عن جبل المكبر الذي وصل منه المخربين". هذه قرية عربية أصررنا على إعطاء هويات إسرائيلية وتحويلها إلى حي قدسي. جبل المكبر هو ليس دولة إسرائيل ولا يجب أن يكون داخل دولة إسرائيل"، كتبت يحيموفيتش.

رئيسة حزب ميرتس، النائبة زهافا غلؤون كتبت: "تشجب حركة ميرتس وتتألم لعملية القتل المريعة التي وقعت في الكنيس في القدس. ليس هناك أي شيء يبرر العنف ضد الأبرياء. على القيادة الإسرائيلية والفلسطينية الآن عمل كل ما يلزم لتهدئة النفوس ومنع تدهور الأمور وحدوث تصعيد آخر للعنف. نشارك عائلات الضحايا، الذين فقدوا أعزاءهم هذا الصباح، حزنهم ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين".