عضو الكنيست أورن حزان معروف في إسرائيل بشكل أساسيّ بسبب التحقيق الصحفي الذي نُشر حوله، والذي جاء فيه أنه كان يدير كازينو، عملَ قوادا للدعارة لصالح زبائنه، وتعاطى المخدّرات الثقيلة من نوع كريستال ميث. في مقابلة أجراها مؤخرا على الإذاعة الإسرائيلية كشف حزان أنّه انفصل مؤخرا عن شريكته، مما أدى إلى كسر قلبه.

وقال حزان: "عرضتُ عليها الزواج. ولكن اليوم، بعد مرور عشرة أشهر على العلاقة بيننا، لم نعد معا وأنا حزين". وأضاف قائلا لمجري المقابلة: "لا يمكنك تصور كم هو مؤلم هذا الفراق".

وفقا لأقوال حزان، فالعلاقة الرومانسية قد فشلت لأنه كان عليه أن يركّز في عمله كعضو كنيست ولم يكن قادرا على توفير وقت كاف لعلاقته بصديقته. واعترف أيضا أنّه كان "منشغلا في نفسه".

وعندما سُئل حزان عن أي شريكة يبحث، أجاب: "عليها أن تكون ذكية، بل حتى فائقة الذكاء. وأن يكون حديث مثيرا للاهتمام بيننا". وأضاف: "الجمال هو الجمال الداخلي الذي ينعكس نحو الخارج وليس العكس".

وقد وقع حزان مؤخرا في قلب عاصفة سياسية جديدة، بعد أن أجبره رئيس الائتلاف الإسرائيلي على الاستقالة من عضويته في اللجان في الكنيست، مدعيا أنه تلاعب في التصويت ولم يعمل بالتعاون مع القيادة. ولكن، نفى حزان هذه الادعاءات، وقال إنّه "كبش فداء" لفشل الائتلاف. وأضاف أنه رغم التوتر، فهو ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو "صديقان جيدان".