وزارة الخارجية الأمريكية متوترة جدًا إزاء ضم الوزير اليميني، أفيغدور ليبرمان، إلى حكومة نتنياهو وتحديدًا بسبب ما يتعلق بالمسائل ذات الصلة بقطاع غزة والسياسة التي ستعتمدها الحكومة الإسرائيلية لحل الدولتين

تطرق المُتحدث باسم وزارة الخارجية البارحة (الأربعاء) مارك تونر إلى تعيين أفيغدور ليبرمان وقال إن هذه الخطوة تطرح تساؤلات حول السياسة التي ستعتمدها الحكومة الإسرائيلية. "ما زالت الولايات المُتحدة ملتزمة بضمان أمن إسرائيل"، قال المُتحدث. "يشكل نهج الحكومة الجديدة اختبارا لسياستها".

قال تونر أيضًا، "نعرف أن الكثير من الوزراء يرفضون حل الدولتين". "رأينا تقارير في إسرائيل تصف الحكومة الجديدة أنها الحكومة الأكثر يمينية. فهذا يطرح تساؤلات حول توجهات الحكومة وسياستها".

إن الولايات المُتحدة ليست هي الوحيدة التي علّقت على تعيين ليبرمان وزيرًا للدفاع. وصف الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله، أيضا في خطابه الذي ألقاه بمناسبة مرور 16 عامًا على خروج الجيش الإسرائيلي من جنوب لبنان، ليبرمان "متعجرف ومجنون".

وأشار نصر الله في خطابه قائلاً "في فلسطين المُحتلة إن ليبرمان المتعجرف والمجنون هو وزير الحرب في حكومة نتنياهو المُتطرفة". "إذًا، ماذا يعني هذا؟ لا أريد أن أستبق الأمور".