أوضح مسؤول في الإدارة الأمريكية، البارحة، أنه من المتوقع أن تحصل إسرائيل على أكبر دعم مُنح في التاريخ الأمريكي إلى أية دولة. كشفت وكالة الأنباء "رويترز"، البارحة، عن رسالة، وقع عليها 83 عضو مجلس شيوخ من بين 100 عضو في الولايات المُتحدة، تُطالب الرئيس أوباما بالتوصل إلى اتفاق بخصوص تقديم دعم عسكري جديد لإسرائيل بقيمة تفوق قيمة الدعم الحالية (التي قوامها 3 مليارات دولار سنويًا). لم تحصل أية دولة في العالم، من الولايات المُتحدة، على دعم عسكري يُضاهي ما يُتوقع أن تحصل عليه إسرائيل.

بادر إلى هذه الرسالة عضوان من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، ليندسي غراهام وكريس كونس، وجاء في الرسالة: "بسبب التحديات الأمنية الكبيرة التي تواجهها إسرائيل، نحن مُستعدون لدعم اتفاق طويل الأمد يزيد بشكل كبير حجم الدعم ويُساعد على منح إسرائيل الموارد التي تحتاجها للدفاع عن نفسها والحفاظ على تفوقها العسكري".

ليس واضحًا حتى الآن ما هو المبلغ الذي سيُعطى إلى إسرائيل، إنما، من المعروف أن إسرائيل تطمح إلى اتفاق تحصل بموجبه على 4 - 4.5 مليار دولار. ومن غير المعروف أيضًا إذا كان مثل هذا الاتفاق سيخرج إلى حيز التنفيذ في فترة ولاية الرئيس أوباما، التي باتت قريبة، أو أن رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، سيوقع اتفاقًا جديدًا آخر مع وريث الرئيس الأمريكي الحالي.