أصبح مائير إيتنغر في السنوات الأخيرة الهدف رقم واحد للكتيبة اليهودية داخل الشاباك الإسرائيلي بعد أن كُشف عن تورطه في عمليات عنف ضد الفلسطينيين. ترأس إيتنغر، وفق تقارير نشرتها وسائل الإعلام الإسرائيلية مؤخرًا، خلية كانت تُخطط للقيام بعمليات عنف ضد الفلسطينيين كجزء من خطة يُطلق عليها اسم "التمرد" وهدفها الرئيسي: تقريب "الخلافة اليهودية". تقوم فكرته على ضرورة إسقاط نظام الحكم في إسرائيل والتسبب بفوضى من خلال إشعال نار الغضب لدى الفلسطينيين.

تم اعتقال إيتنغر البارحة بعد العثور على وثيقة تكشف عن خطته: "القصد من إسقاط الدولة هو إسقاط المبنى التنظيمي للدولة وقدرتها على السيطرة، وبناء مؤسسة جديدة. يجب، لهذا الغرض، العمل خارج قوانين المؤسسة التي نُريد إسقاطها". جاء في الوثيقة أيضًا: "فكرة التمرد هي بسيطة جدًا، دولة إسرائيل فيها العديد من نُقاط الضعف، مواضيع تُدار على رؤوس الأصابع لئلا تحدث فوضى. ما علينا فعله هو ببساطة، "إشعال" كل براميل المتفجرات تلك، كل الأسئلة والتناقضات بين اليهودية والديمقراطية. وذلك بين الهوية اليهودية والهوية العلمانية، دون الخوف من النتائج".

وُلد إيتنغر في القدس لوالده الحاخام مردخاي إيتنغر ووالدته طوبا، ابنة الحاخام مائير كاهانا. يعارض والداه أعماله وأفكاره المُتطرفة. أدت أفكاره، وفق أقوال عائلته، في كثير من الأحيان إلى خلافات حادة بين أفراد العائلة. جده هو الحاخام مائير كاهانا، رجل يميني مُتطرف ومؤسس حركة "كاخ" التي صنفتها الحكومة الإسرائيلية كحركة إرهابية عام 1994.