تشير بيانات دائرة الإحصاء المركزية إلى أنه في شهر نيسان في العام الماضي (2016) قد انخفض معدل البطالة العام ووصل إلى 4.9%، مقابل 5.3% في شهر آذار. وانخفض معدل البطالة بين أوساط القادرين على العمل في عمر 25 حتى 64، ووصل إلى 4.4% فقط، وقد ازداد معدل المشاركين في القوى العاملة ووصل إلى 80.5%.

هناك معطى مشجع وهو أن هذا التحسين تحقق بفضل مشاركة النساء العظيمة في سوق العمل- حيث تُعزى الزيادة في معدل المشاركة في القوى العاملة للنساء فقط- إذ أن 76.3% منهن حاليًا يشكلن جزءا من القوى العاملة في إسرائيل ويدور الحديث عن قفزة بنسبة 1.3% مقارنةً بالشهر السابق، في حين لم يطرأ أي تغيير في أوساط الرجال.

في المقابل، انخفض معدل البطالة بين الرجال بنسبة 0.2% ووصل إلى 4.2% بينما كانت هنالك زيادة طفيفة في معدل البطالة بين النساء بنسبة %0.10 ووصلت إلى 4.7%. قد يعود هذا المعطى إلى معطيات النساء الباحثات عن العمل واللواتي توجهن إلى مكتب البطالة قبيل عيد الفصح، الذي صادف في الشهر الماضي والذي ترافقه نفقات كثيرة لمستلزمات المنزل الخاصة والتي ستكون أكثر استقرارا في الأشهر القادمة.