منذ نشر قرار المحكمة الأمريكية التاريخي يوم الجمعة، أنّه يُسمح بالزواج المثلي في جميع الولايات الخمسين، أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي منصّة ضخمة للاحتفال في جميع أنحاء العالم.

كان أول محتفل بالحدث هو الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الذي رفع صورة لعلم الفخر بالإضافة إلى كتابته "المساواة في الزواج، الآن هذا هو القانون في 50 ولاية". وكتب أوباما إلى جانب الصورة، الذي يُمكن بالتأكيد نسب هذا الإنجاز الباهر له: "في الوقت الراهن، انتصر الحبّ". لقد حظيت صورة الرئيس بما لا يقل عن 1.3 مليون إعجاب (!) وأكثر من 400 ألف مشاركة.

كما ولقيت صفحة الفيس بوك الرسمية للبيت الأبيض صدى، عندما غيّرت صورتها الشخصية لأيقونة مبنى البيت الأبيض ملوّنا بألوان الفخر. وقد انتشرت صورة أخرى في الشبكة للبيت الأبيض نفسه وهو مضاء في المساء بأضواء ألوان الفخر، بالإضافة إلى مبنى إمباير ستيت في نيويورك، والمنظر المذهل لشلالات نياجرا وهي مضاءة بإضاءة ملوّنة.

صفحة الفيس بوك الرسمية للبيت الأبيض

صفحة الفيس بوك الرسمية للبيت الأبيض

كانت إحدى الظواهر الأكثر شعبية في نهاية الأسبوع هي تلوين الصورة الشخصية للمستخدمين بألوان الفخر، حيث إنّ أول من قام بذلك، بطبيعة الحال، هو مارك زوكربيرغ، مؤسس الفيس بوك، في حين أتاح الفيس بوك بضغطة واحدة على رابط، لكل من أراد تلوين صورته الشخصية بألوان الفخر القيام بذلك، ممّا جعل الدخول إلى الفيس بوك معرضا مذهلا من الصور.

ومن بين ملايين الأشخاص الذين اختاروا تغيير صورهم الشخصية تضامنا مع مثليّي الجنس، كان هناك أيضًا الممثّل الشهير أرنولد شوارزنيجر. حيث كتب له أحد معجبيه، ممّن يعارضون كما يبدو الزواج مثلي الجنس، تعليقا على تغيير ألوان الصورة: "ما هذا أرني؟ سأضطر إلى إزالة إعجابي"، أجابه الممثّل ببراعة بالجملة الشهير من فيلم "المبيد": "Hasta la vista" (والتي تعني "وداعًا").

أرنولد شوارزنيجر في فيس بوك

أرنولد شوارزنيجر في فيس بوك

أيضًا جامل عملاق محرّكات البحث جوجل المجتمع المثلي بمناسبة هذا الحدث، وكل من بحث عن مصطلح "Gay" في جوجل، حصل على النتائج مع سلسلة من الأشخاص الصغار والملوّنين الذين يمسكون أيدي بعضهم البعض، وقلب صغير بألوان الفخر، ظهرت تحت شريط البحث.

البحث في جوجل (لقطة شاشة)

البحث في جوجل (لقطة شاشة)

انتشرت صورة أخرى ناجحة، وهذه المرة بشكل مازح، وهي لزعيم داعش، أبو بكر البغدادي، والتي تمّت معالجتها ليظهر وكأنه يمسك بعلَم المثليين.

أبو بكر البغدادي وعلَم المثليين (صورة من فيس بوك)

أبو بكر البغدادي وعلَم المثليين (صورة من فيس بوك)

لم تتجاوز الاحتفالات المثلية أيضًا السياسيين في إسرائيل، وخصوصا من اليسار، الذين غيّر بعضهم صورهم الشخصية وأعربوا عن أملهم بأن تسمح إسرائيل قريبا بالزواج المثلي. وقد جاء تعليق مفاجئ من قبل وزير الدفاع، موشيه (بوغي) يعلون من اليمين، والذي رحّب بهذه الخطوة وكتب في صفحته على الفيس بوك:

"إنّ قرار المحكمة العُليا في الولايات المتحدة هو خطوة صحيحة، مهمّة وذات أهمية تاريخية. كل إنسان له الحق الأساسي في الزواج وإنجاب الأطفال، بغضّ النظر عن هويته الجنسية. آمل أن تمضي بلدان أخرى، ومن بينها إسرائيل، في أعقاب الولايات المتحدة".