يجدر بنا أن نكون صادقين. إنْ لم تكونوا نباتيّين أو طبيعيّين، فمن المرجّح أنّ هذا الفيديو ليس هو الذي أدّى بكم إلى "تغيير رأيكم" وبدء تناول الخضروات الكثيرة بدلا من الدجاج المشوي، ولكن يجب على المرء أن يعترف بأنّ المزج بين الرسوم المتحرّكة الساحرة وبين الأغنية المثيرة "I Know It's Gonna Happen Someday" يؤدّي وظيفته تمامًا، حيث يضرب مؤقتًا برقّة وبقوّة على أوتار أحاسيسكم ويمكن أن يجعلكم تبكون.

تُعرف منظمة PETA الدولية، أشخاص من أجل التعامُل الأخلاقي مع الحيوانات، بالحملات الاستفزازية والمثيرة للجدل. لا تتوقّف المنظمة عن استخدام أيّ وسيلة من أجل محاولة تحقيق هدفها، وتنجح في المفاجأة في كلّ مرة من جديد مع مجموعة متنوّعة من الأفلام الإبداعية والتي لا تكون لطيفة للمشاهدة دائمًا وتتضمّن عناصر صريحة بشكل خاصّ ومجموعة متنوّعة من الرسائل الحادّة والمثيرة للجدل وللنفور والأعصاب في غالب الأحيان بين من هم ليسوا من النباتيين ولا يؤمنون بأيديولوجية الموضوع.

يكسر فيلم الرسوم المتحرّكة الجديد هذا والمؤلم، والذي نُشر من قبل المنظّمة قبل نحو أسبوع، تمامًا النمط المألوف والدائم للمنظّمة، وينجح في إثارة عواطف أكثر الساخرين من بينكم. يحكي هذا المقطع الحزين قصّة كتكوت حلو فقّس للتوّ من البيضة أمام أعين أمّه الدجاجة المتحمّسة، ويخرج للعالم مفعمًا بالأمل في حياة حرّة، ولكنّه يكتشف الواقع المرّ حين يتمّ فصله عن أمّه ويحظى بحياة قاسية في قفص مظلم حيث يؤخذ منه أصدقاؤه واحدًا تلوَ الآخر للذبح.