عبّر الناطق بلسان الجيش، أفيحاي إدرعي، عن دعمه للمغنية منال موسى، القادمة من إسرائيل وتشارك في مسابقة "عرب آيدول". منال موسى هي مشاركة من أصل اثنين من المغنيين الذين يشاركون هذا العام بالمسابقة من إسرائيل، الثاني هو هيثم خلايلة.

وقد طالب إدرعي في بيانه عدم التدخل في القضايا السياسية التي أدت إلى وصول ومشاركة موسى في البرنامج الشهير الذي يقام في لبنان. والسبب وراء ذلك هو أن طريق منال موسى وهيثم خلايلة إلى لبنان، وهما المولودان في إسرائيل ويحملان هويتين وجوازي سفر إسرائيليين، لم تكن بسيطة أبدًا.

لأن القانون اللبناني يمنع أي علاقة مع إسرائيليين، ولأن القانون الإسرائيلي يمنع الإسرائيليين من دخول لبنان، تم اختبار موسى وخلايلة في رام الله للمشاركة في المسابقة على أنهما فلسطينيين. بالنهاية سافرا إلى بيروت للمشاركة في الجزء الأول من المسابقة ثم عادا إلى إسرائيل.

سافر هيثم ومنال إلى لبنان بواسطة جوازي عبور استصدرتهما لهما السلطة الفلسطينية، ومن ثم عادا إلى إسرائيل. ووفق أنباء مختلفة، لا يُعرف بعد مدى صحتها، عندما عاد الاثنان إلى إسرائيل تم التحقيق معهما من قبل المخابرات الإسرائيلية وتمت مصادرة جوازي سفرهما ومنعهما من إجراء مقابلات. لا تمنعهما إسرائيل، على الرغم من ذلك، من الوصول إلى المسابقة في لبنان ولا يزالا يشاركان ضمن المسابقة.