يدافع مارك زوكربيرغ، مؤسس الفيس بوك، عن المُسلمين حول العالم، قائلا إنه لا يُفترض ملاحقتهم جميعًا بسبب ما يفعله المُتطرفون منهم. "إن كنت مُسلمًا في هذا المُجتمع، بصفتي رئيس موقع الفيس بوك أُريد أن تعرفَ أنه دائمًا مُرحب بك هنا وأننا سنُحارب من أجل حماية حقوقك وتوفير بيئة هادئة وآمنة لك"، كتب زوكربيرغ في منشور له على حسابه في الفيس بوك.

جاءت أقوال زوكربيرغ، ردا على تصريحات المُرشح لرئاسة الولايات المتحدة، دونالد ترامب؛ على إثر العمليات في باريس والمجزرة في سان بيرناردينو، قال فيها إنه يجب منع دخول المُسلمين إلى الولايات المُتحدة.

مؤسس "فيسبوك" مارك زوكربيرغ (AFP)

مؤسس "فيسبوك" مارك زوكربيرغ (AFP)

وكتب زوكربيرغ: "كيهودي، لقد علّمني والداي أنه علينا أن نقف ضد كُل من يتهجم على أية فئة كانت". "وإن لم تكن تلك التهجمات ضدك اليوم، لاحقًا قد تمس بحرية الجميع".

تأتي أقوال مؤسس الفيس بوك لتنضم إلى قائمة طويلة من تصريحات شخصيات معروفة كانت قد استنكرت بشدة أقوال المُرشح الجمهوري ترامب، الذي يُتوقع أن يزور نهاية هذا الشهر إسرائيل والأردن.

كما وتطرق المُلاكم المُسلم الأسطوري، محمد علي كلاي، أيضًا إلى أقوال ترامب المُخجلة. ورغم أن محمد علي لم يذكر المُرشح باسمه، إلا أنه قال في تصريح نشرته شبكتا NBC و ABC بدا بوضوح أنه موجه إلى ترامب "بوصفي شخص لم يتهم أبدًا بالمُحاباة السياسية، أعتقد أنه ينبغي على السياسيين أن يستغلوا مواقعهم للحض على تفهم الدين الإسلامي والتوضيح بأن هؤلاء القتلة؛ المُغرر بهم، قد شوهوا حقيقة الإسلام عند الناس". كما ودعا مُحمد علي المُسلمين للتصدي لأولئك الذين يستغلون الإسلام لمصالحهم الخاصة".

وقال بأن تصريحه موجه إلى المُرشحين الرئاسيين الذين يُطالبون بمنع المُسلمين من الهجرة إلى الولايات المُتحدة والذين جعلوا الكثيرين ينفرون عن تعلم حقيقة الإسلام.

لوجاء في التصريح الذي أصدره بطل الملاكمة السابق "أنا مُسلم، وليس من الإسلام بشيء قتل الأبرياء في باريس أو سان برناردينو أو أي مكان آخر في العالم".

ومضى بالقول "المُسلمون الحقيقيون يعرفون أن العنف الوحشي الذي يُمارسه من يُطلق عليهم اسم الجهاديين يتعارض مع مبادىء ديننا."