قدم المُغني الإسرائيلي، إيال غولان، البارحة، عرضًا في قيسارية؛ إسرائيل، حضره آلاف المشاركين وقرر أن يتحدث، لأول مرة، عن النسخة التقليدية التي أطلقتها حركة حماس لأغنيته العبرية "من يؤمن لا يخاف".

تم نشر الفيديو الجديد الخاص بحماس، النسخة التي تُحاكي أغنية غولان، "من يؤمن لا يخاف"، من قبل الحركة قبل أسبوع كمحاولة لتحويله إلى الأغنية الأكثر انتشارًا. كانت آخر أغنية نشرتها حماس وحققت انتشارًا هي "هاجم وفجّر" التي تم إطلاقها في صيف 2014 في أوج عملية "الجرف الصامد"؛ في غزة.

في الفيديو الجديد - تم استبدال كلمات إيال غولان الأصلية بكلمات أُخرى كتبها نشطاء في حماس، ولكن اللحن بقي كما هو. قال غولان في العرض: "أود القول لأولئك الذين ينسخون الأغاني وأيضًا لا يعرفون كيف يفعلون ذلك – تفجّروا".

أدى غولان الأغنية الأصلية في العرض وقال: "أُريدكم جميعًا مع الأعلام لكي نُريهم بأننا أقوى منهم، أننا موحدون أكثر منهم، أننا أكثر إنسانية منهم وأكثر سعادة". أنهى عرضه بهتاف "شماع يسرائيل" (Shema Yisrael) وسط تحمس الجمهور.