تصبح مدينة إيلات، مدينة الميناء الجنوبية التي تطل على البحر الأحمر، كما في كل سنة في نهاية الصيف، مركز جذب لهواة الموسيقى. يُجرى مهرجانا موسيقى في الوقت ذاته وهما من أكبر المهرجانات في إسرائيل، ويُميزهما طابع مختلف تماما عن المهرجانات الأخرى.

يُجرى في أحد طرفي المدينة، في منطقة الميناء القريبة من شبه جزيرة سيناء، مهرجان موسيقى الجاز. ويشارك فيه مطربون من كل أنحاء العالم، وتُسمع فيه موسيقى وأغانٍ غربية وهادئة غالبا.

المهرجان اليمني الكبير في إسرائيل

المهرجان اليمني الكبير في إسرائيل

ومن الجهة الأخرى من المدينة، في منطقة الشاطئ القريبة أكثر من مدينة العقبة الأردنية، يُجرى مهرجان "يمنيادا". وهو مهرجان الموسيقى الشرقية الكبير في إسرائيل، والذي بدأ الاحتفال به قبل ثلاثين عاما بصفته مركز استقطاب هواة الموسيقى اليمنية.

في كل سنة، في نهاية شهر آب، يجتمع أفضل المطربين اليمنيين في إسرائيل لبضعة أيام متتالية لعرض الاحتفالات، العزف والغناء حتى ساعات متأخرة من الليل، وترافق هذا العرض، أحيانا، عروض رقص يمنية لراقصات يرتدين ملابس تقليدية.

هناك ضيفان يشاركان بشكل ثابت في هذا المهرجان كل سنة وأصبحا "رمزا" للمهرجان وهما المطرب صيون قولان والمطربة براخا كوهين، اللذان يغنيان باللغة اليمنية، بالدمج مع موسيقى وألحان يمنية تقليدية، بينما يُغني المطربون الآخرون، غالبا، بالعبرية.

من بين المطربين الرائدين الذين يشاركون في المهرجان: مارجليت تسنعاني، إيال غولان، داكلون، أهوفاه عوزري، وغيرها. يسود في المهرجان جو فرح وبسيط، ويشكّل غالبا جزءا من قضاء عطلة في الفنادق، البرك، وشواطئ المدينة.