بعد سنوات طويلة من التأجيل والانتظار، سيتم تركيب المنظومة الدفاعية "براك 8" الأولى، في الفترة المقبلة، على سفينة الصواريخ ساعار 5 التابعة لسلاح البحرية. ويقدرون في سلاح البحرية أن الصاروخ الجديد سوف يتيح تغيير مفاهيم تفعيل السلاح.

منظومة "براك" هي رد الأجهزة الأمنية على وصول صواريخ شاطئ-بحر الروسية "ياخونت" إلى قوات الأسد، وقد تصل أيضا في المستقبل إلى قوات حزب الله. تشير التقارير الأجنبية إلى أن صواريخ الياخونت كانت هدف الهجوم الإسرائيلي في ميناء اللاذقية في مستهل هذا الشهر.

لقد تم تطوير القدرات الدفاعية لدى سلاح البحرية بسبب وصول صواريخ الياخونت الروسية، على ما يبدو، إلى منطقة ميناء طرطوس، ولكن بشكل عام منذ إصابة السفينة "أحي حنيت" في حرب لبنان الثانية.

أصيبت "حنيت" في حينه بصاروخ من إنتاج الصين، الذي تم إطلاقه من شواطئ لبنان على يد حراس الثورة الإيرانيين. على الرغم من أن سبب الإصابة كان عدم عمل المنظومة الأوتوماتيكية لحماية السفينة من الصواريخ، بسبب انعدام وجود معلومات استخباراتية حول وجود صواريخ شاطئ-بحر بين أيدي حزب الله، وقد تحول تحسين القدرة الدفاعية إلى أحد الأهداف المركزية في سلاح البحرية في السنوات الأخيرة.

"براك" هي منظومة دفاعية معدّة للسفن، وهي تهدف إلى منع إصابات الصواريخ الموجهة إليها، وذلك بواسطة إطلاق صاروخ من شأنه أن يبطل مفعول التهديد الذي تم إطلاقه باتجاه السفينة. تم تطوير "براك" نتيجة للتعاون بين "رفائيل" والصناعات الجوية، وتكلف منظومة واحدة كهذه نحو 24 مليون دولار. لقد تم تطوير الجيل الثاني من المنظومة، الذي من التوقع تركيبه على السفن في الأشهر المقبلة، بعد التوقيع على صفقة بقيمة 330 مليون دولار بين إسرائيل والهند في شهر كانون الثاني 2007.

توفر المنظومة حماية لأسطول من السفن التي تبحر معا في مجال معين، ولذلك تم اختيار تركيبها على سفن ساعار 5 التي يستخدمها سلاح البحرية كسفن قيادية. وكان الهدف هو تزويد الأسطول كله بحماية محيطية شاملة، حين تتلقى منظومة المراقبة والتحكم بيانات من شبكات الرادار التابعة للسفن المختلفة، وتدمج فيما بينها بهدف خلق صورة ميدانية وتهديدات مشتركة. حين يتم اكتشاف تهديد من جهة أي كانت، تكون المنظومة قادرة على إصدار أمر لكل منظومة مركب على متن كل من السفن المختلفة، حسب ميزاتها في القضاء على التهديد.

المنظومة ملائمة للعمل ضد الصواريخ البحرية التي تحوم فوق سطح الماء كالياخونت الذي يهبط على بعد كيلومترات معدودة من السفينة التي تتم مهاجمتها إلى ارتفاع حوم من عشرات الأمتار فقط فوق سطح الماء، الأمر الذي يصعّب على الرادار اكتشافها.

تمت ملائمة منظمة "براك 8" التي تم تطويرها من أجل سلاح البحرية الإسرائيلي، لسفن سلاح البحرية الهندي أيضا، في مشروع مشترك من أكبر المشاريع في تاريخ الصناعات الجوية في إسرائيل. ستستخدم المنظومة على ما يبدو للدفاع عن آبار التنقيب عن الغاز الواقعة مقابل شواطئ إسرائيل.