ربما لم ينجح منتخب إسرائيل في كرة القدم في التأهّل لألعاب كأس العالم التي ستقام في البرازيل في الصيف القادم. باعت شركة "منظومات ألبيت"، والتي تسوّق منظومات الحماية والأمن الإلكترونية حول العالم، للبرازيل طائرة دون طيّار من صناعة "هرمس 900" والمجهّزة بمنظومة استخباراتية متقدّمة، والتي ستؤمّن ألعاب كأس العالم.

لدى طراز "هرمس 900" مجموعة متنوعة من القدرات المتقدمة ومن بينها البقاء لمدّة 40 ساعة في الجوّ، الطيران على ارتفاع أكثر من 30 ألف قدم والقدرة على حمل حمولات كبيرة. "الأخ الأصغر" للطائرة، "هرمس 450"، تعتبر طائرة متقدّمة وتمثّل إحدى الأدوات الرئيسية للجيش الإسرائيلي في نقل الصور الجوّية وجمع المعلومات الاستخباراتية.

وقد كان الإعلان عن الطائرات دون طيّار في السنوات الأخيرة من الاستخدام العسكري لها. ووفقًا لإعلانات أخرى، فإنّ الجيش الإسرائيلي والأمريكي يستخدمان طائرات دون طيّار مجهّزة بصواريخ للمهاجمة من الجوّ والقضاء على الإرهابيين.

سيستخدم 12 إستادًا لألعاب كأس العالم في الصيف القادم، وعلى رأسها الماراكانا في ريو دي جانيرو، وفيه 77,000 مقعد للجلوس، والإستاد الوطني في برازيليا وفيه 70,000 مقعد. في الأشهر الأخيرة، أقيم في أنحاء البلاد عدد من المظاهرات، احتجاجًا على الفساد، ارتفاع الأسعار والميزانيات التي تُصرف على المباريات وليس على تحسين حياة المواطنين.

يوجّه غضب شديد في البرازيل إلى التحضيرات القاصرة لهذا الحدث. وقد قُتل حتى الآن سبعة أشخاص خلال الاستعدادات المحمومة للألعاب، والتي لم تصل بعد إلى نهايتها. قبل نحو خمسة أشهر قُتل ثلاثة أشخاص خلال الأعمال في إستاد في ساو باولو، والذي من المفترض أن يستضيف مباراة نصف النهائي. سقطت رافعة انهارت فجأة على رؤوس الناس، وقتلتهم.

ورغم ذلك، فإنّ التوقّعات هي أن تكون المدرّجات مملوءة حتّى آخرها. وقد بيعت منذ زمن التذاكر لمباراة الافتتاحية والتي ستستضيف فيها البرازيل كرواتيا، ولمباراة النهائي، وذلك في موقع الفيفا في الإنترنت. وتصل أسعار التذاكر في السوق السوداء إلى نحو 1,700 دولار فما فوق.